الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10113)

الخميس 28 ذو القعدة 1436 / 10 أيلول 2015

تقدم لي شاب إلا أن أهله يرفضون، فبماذا تنصحوني؟


السلام عليكم يا دكتور محمد أرجو أن تنصحنى وتعطينى رأيك فى هذة المشكلة أنا فتاة مطلقة من عام وعمرى 26 سنة سبب الطلاق انه بعد زواجى اكتشفت ان زوجى غير قادر على المعاشرة الزوجية لدرجة انه استطاع فض غشاء البكارة بعد شهر من زواجنا وبصعوبة كبيرة وطلب منى عدم أخبار أهله و أهلى بهذه المشكلة وفعلا سمعت كلامه وصبرت وطلبت منه يعرض نفسه على طبيب متخصص ولكنه رفض الذهاب الى الطبيب وليس عنده رغبة فى الكشف وعاوز حياتنا تستمر بدون علاقة جنسية وانا لم يكن أمامى أى حل غير الصبر تطور الموضوع لسوء معاملة زوجى لى بشكل قاسى وفجأةطلب منى نسافر خارج مصر و أنا رفضت سفرى وسفره خوفا منه لأنى لم أشعر معه بالامان الذى يمكننى من الاستغناء عن عائلتى والبعد عنهم وحاولت اقنعه انه يشيل فكرة السفر من دماغه ويحاول يصلح من علاقتنا ويبادر بالذهاب للطبيب لأن كل مشكلة لها حل أكيد ولكنه رفض واستمر فى اجراءات السفر فعرضت المشكلة على أهلى وتدخلوا ليقنعوه بالعلاج وعدم السفر ولكنه رفض وانتهى الموضوع بالطلاق بعد تسعة أشهر زواج ثم بعد ذلك تعرفت على طبيب بالصدفة واخبرنى بأنه معجب بى ويريد الارتباط بى وبالتالى أنا شرحتله كل ظروفى وسبب طلاقى وهو تقبل هذا السبب وفهم المعاناة اللى كنت فيها وعندما ذهب يخبر أهله لكى يتزوجنى رفضوا هذا الزواج عشان أنا كنت متزوجة من قبل وهو بيقنع فيهم وهما مصصمين على هذا الرفض وهو قالى أنا مش هقدر استغنى عنك ودى حياتى و أنا اللى هختار وانا هحاول اقنعهم ودلوقتى يا دكتور محمد أنا خايفة ومحتارة ومش عارفة اتعامل مع الموضوع دا ازاى خايفة أوافق رغم علمى برفض أهله و أقع فى مشاكل كبيرة بعد الجواز واتعرض لتجربة الطلاق مرة ثانية وفى الحالة دى أمى مش هتستحمل لأنها حزينة بسبب طلاقى فى المرة الاولى وخايفة أرفض هيكون دا مصيرى مع كل شاب يتقدم لزواجى لأنه أكيد أهله هيرفضوا وكمان أنا مقدرش أتزوج أى شخص غيره ارتبطت بيه عاطفيا بالاضافةانه على دين وخلق وشهادة محترمة محتارة جدا مش عايزة علاقته بأهله تسوء بسببى ومش عايزة أخسره لأن لو الموضوع دا انتهى مش هفكر فى الجواز تانى انصحنى يا دكتور اعمل ايه أنا والدى مريض وماليش أى حد استشيره

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أهلاً بكم أختنا، ونشكركم على زيارة موقعنا، ونسأل الله تعالى أن يجري لكم فيه النفع.

 لا شك أن كلام الشاب صحيح من جهةِ أنه صاحب قراره، وأنه المعني بهذه الخطوة، ومن الجيد أنه آخذٌ بإقناع أهله، فلذلك نرى بأن تتركيه يمضي في هذا السبيل ويحاول أكثر من مرة مع أهله وبأكثر من طريقة، فإن أبوا هذا الزواج فاعلمي أن من حق الأهل أن يختاروا لابنهم ما يرونه مناسباً، ولعلهم يجدون في زواجكما نظراً، فاحترمي رأيهم، واسألي الله تعالى أن يقسم لك الزوج الصالح، وتذكري:

 ما كل ما يتمنى المرء يدركه      تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

 ولا يُنكَر أن الإعجاب الذي تجدينه بالشاب شيء جميل إن توَّجَهُ الله تعالى بالزواج، لكنه ليس الشيء الوحيد الذي يصلح أن تُبنى عليه الأسرة، بل في الحياة الزوجية مفرداتٌ أُخرى تُراعى قبل الزواج، منها قبول كلا الأسرتين بالوافد الجديد عليهما، فالزواج هو ارتباط أسرةٍ بأسرةٍ، وليس ارتباط شابٍ بفتاةٍ، لذلك لا يُنصح بالزواج من شاب لا يوافق أهلكم عليه أو أهله عليكم، وكثيرٌ كثير جرَّبوا ذلك ولم يُفلحوا.

 فالذي ننصحك به أولاً: أن لا تتركي النظرة السوداوية تسيطر عليك، من أن هذا الشاب إذا ذهب فلن يتقدَّم غيره بحكم طلاقك، فهناك كثيرات تزوجنَ بعد طلاق، فتأملي بربك خيراً وأحسني ظنَّك بفضله، ولا تستبقي الأحداث وتقولي إن فشل هذا الزواج فلن تتزوجي بعد ذلك، لا تضيقي على نفسك ففي الأمل فسحة.

 ننصحكم ثانياً أن تنتبهوا لعواطفكم، فاحذري تماديها وتطورها، فلعل الأمر لا يتم فتترك في القلب جرحاً، فحاولي التحكم بعواطفك، واقطعي التواصل المباشر مع هذا الشاب حتى لا تتأجج العواطف، وأهِّلي نفسك لقبول كامل الخيارات المتوقعة، واقبلي بعد ذلك ما يقسم الله لك.

فرَّج الله همكم، وقسم لكم الخير حيث كان، مع الرضا به

والله تعالى أعلم.