الأحد 20 كانون ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10152)

الثلاثاء 03 ذو الحجة 1436 / 15 أيلول 2015

هل يجوز أن أرسل صديقتي لتعرض على شخص خطبتي؟


السلام عليكم .. انا مطلقة منذ اعوام ولم اوفق بزواج ثاني .. وانا قاربت على الاربعين واريد ان اعف نفسي .. هناك رجل في المكان الذي اعمل به اجد انه يناسب وضعي حيث ان زوجته متوفية وهو متدين انا لا اعرف عنه شيئ ولا حتى تكلمت معه .. هل يجوز ان ارسل صديقة معنى في العمل لتعرض عليه خطبتي .. ام هذا الامر يعتبر قلة حياء ؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

من المعلوم أن السيدة خديجة هي التي خطبت النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكر ذلك جميع أهل السير عن نفيسة بنت منية أنها قالت: كانت خديجة بنت خويلد امرأة حازمة ، قوية، شريفة مع ما أراد الله تعالى لها من الكرامة والخير، وهي يومئذ أوسط قريش نسباً، وأعظمهم شرفاً، وأكثرهم مالاً، وأحسنهم جمالاً وكانت تدعى في الجاهلية بالطاهرة، قد طلبها جلّ رجال قومها، وذكروا لها الأموال، فلم تقبل فأرسلتني خفية إلى محمد صلى الله عليه وسلم، بعد أن رجع في عيرها من الشام فقلت: يا محمد ما يمنعك أن تتزوج؟..

فقال: ما بيدي ما أتزوج به..

قلت: فإن كفيت ذلك... ودعيت إلى المال... والجمال... والشرف... والكفاية.. ألا تجيب؟

قال: فمن هي؟..

قلت: خديجة بنت خويلد..

قال: وكيف لي بذلك يا نفيسة؟؟ وأنا يتيم قريش، وهي أيم قريش ذات الجاه العظيم والثروة الواسعة.

فقالت نفيسة: قل بلى وأنا أفعل.

فذهبت فأخبرتها، فأرسلت إليه أن يحضر إليها.. وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد ليزوجها فحضر.

وكذلك حين تأيمت حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي - وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتوفي بالمدينة - فقال عمر بن الخطاب: أتيت عثمان بن عفان فعرضت عليه حفصة فقال: سأنظر في أمري , فلبثت ليالي , ثم لقيني , فقال : قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا , قال عمر : فلقيت أبا بكر الصديق ، فقلت : إن شئت زوجتك حفصة بنت عمر ، فصمت أبو بكر فلم يرجع إلي شيئاً ، وكنت أوجد عليه من على عثمان ، فلبثت ليالي ، فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكحتها إياه ، ثم لقيني أبو بكر الصديق بعد ذلك وقال لي: إنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت علي إلا أنني كنت علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها ، فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولوتركها رسول الله صلى الله عليه وسلم لقبلتها. [البخاري].

ولقد ظنت بنت أنس بن مالك رضي الله عنه أن المرأة التي عرضت نفسها هي امرأة قليلة الحياء , ولكن الصحابي الجليل أنس بن مالك خطأها ووضح لها أن التي عرضت نفسها خيراً من التي اعترضت عليها , عن ثابت البناني قال: ( كنت عند أنس وعنده ابنة له , قال أنس : جاءت امرأة إلى رسول الله تعرض عليه نفسها قالت : يا رسول الله ألك بي حاجة ؟ فقالت بنت أنس : ما أقل حياءها , واسوأتاه . قال : هي خير منك , رغبت في النبي صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه نفسها ) [البخاري].

وقد بوب له البخاري : (باب عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح )

إن هذا أكبر دليل على أن المرأة الحكيمة الذكية تبذل جهدها في البحث عن المناسب بالطرق الشرعية ، وألا تنتظر نصيبها كما يقال. ننصحكم بمراجعة محاضرات الدورة التأهيلية للحياة الزوجية المنشورة على موقعنا.

والله تعالى أعلم