الاثنين 24 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10271)

الخميس 26 ذو الحجة 1436 / 08 تشرين أول 2015

بماذا تنصحوني في إتمام الدراسة؟


السلام عليكم ورحمة الله سيدي انا طالب انتهيت بكالوريا علمي وببالي سجل اما شريعة واما اقتصاد انا بدي الشريعة لخدمة هذا الدين وبدي اقتصاد لمستقبلي وخدمة الدين ايضا انشالله بمجال الاقتصاد الاسلامي شو بتنصحوني؟ وحابب الشريعة لأنها أبعد عن الفتنة من الاقتصاد

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: 

أهلاً بك أخي في موقعك ونسأل الله تعالى أن يقسم لك فيه الخير وللمسلمين. 

حقيقة، إن اختيار التخصص الجامعي يكون من خلال دراسة نقاط أشمل وأعمق من مجرد هذا الميزان الذي ذكرت، فرغبتك بالمجال، والفرَص التي تنتظر كلاً منهما، وقدراتك ومهاراتك التي تدعمك بواحد منها دون الآخر، أو بواحد منها أكثر من الآخر... وغير ذلك من النقاط يهمُّك الوقوف عنده قبل القرار. 

أما خدمة الدين فمقدور عليها بأي اختصاص، وإن طلب العلم الشرعي في الجامعة لا ينفي ولا يتعارض مع ضمان مستقبلك المادي، وإن كان الفكر السائد أن الدراسة الشرعية لا تدعمك مادياً في حياتك، لكن الأمر على خلاف ذلك. 

أخي الحبيب: 

العلم الشرعي علم نافع ممتع مُسعِد، كفيل إذا ما اتقرن بالنية الصالحة قبله والعمل الصالح بعده أن يكفيك همَّ دنياك وآخرتك، فلا تقتصر رؤيتك له على الجانب الذي ذكرت.

ننصحك باستشارة من تثق بعقله ودينه، وأن تتدارس معه مفردات كل خيار من هذين الخيارين وغيرهما، ومدى المناسبة الواقعة بينك وبين كل خيار، ثم بعد ذلك يكون القرار، ولعلك تستطيع أن تجمع بين الدراستين وتنال الخيرين.

والله تعالى أعلم