الاثنين 24 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10461)

الأحد 27 محرم 1437 / 08 تشرين ثاني 2015

مخطوبة من شاب، وقد تغيب عني لفترة طويلة فماذا أفعل؟


السلام عليكم انا فتاة سورية عايش في الجزائر مخطوبة منذ ثلاث اشهر من شخص جزائري يكبرني ب ١٣ سنة بالاول لم اقبل بسبب الفرق الكبير بالعمر و لكن هذا الشخص ذو اخلاق و دين و حافظ للقرآن وعندو ثقافة دينية واسعة و هذا الامر الذي جذبني صراحة بس يا دكتور صرلي تقريبا شهرين مو حاكية معو و انا بنوب م بعرفو لهالشخص و صار في موقف من طرفن على اساس يجي مع اهلو يتعرفو على اخي الكبير "هو متغرب و اجى اجازة" و ما اجو عالموعد ولا اعتذروا و لا برّروا فصار عندي علامات استفهام و تعجب عديدة ، يعني حتى اهلو ما عاد بينو ، الامر الذي جعلني في حيرة هل انا ما زلت مخطوبة او لا !! انا من قبل الخطبة للآن عم صلي صلاة الاستخارة و لكن يا دكتور انا فتاة في سن زواج و هناك العديد من يتقدم لخطبتي ، فماذا تنصحني ، كيف علي ان أتعامل مع هذا الامر سواءا انا او اهلي ؟؟ وانا اعتذر منكم على طول الرسالة و اشكركم على منحكم البعض من وقتكم الثمين

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهلاً بكم أختنا في موقعكم، ونسأل الله أن يقسم لكم فيه الخير وللمسلمين.

بداية.. لا بد من مراعاة تغيُّر الأعراف والعادات بين البلدين، وعادة ما تحف بأمثال هذا الزواج -بحكم اختلاف البيئة- علامات استفهام كالتي ذكرتم، وتبقى الإجابة عنها واجب، لا يصح تأخيره حتى يتم فهم الأمور على الشكل الصحيح قبل الخوض معاً في غمار الحياة الزوجية.

 من ناحية ثانية: فلم تذكروا طبيعة العلاقة التي تربطكم بهذا الشخص، فإن كان الأمر مجرد خطية -أي مجرد نية ودراسة للأمور ووعد بالزواج- فهذا لا يربطكم به بعد غيابه الطويل وغياب أهله عن الساحة أي رابط، ولكم أن تراجعوا محاضرة الخطبة من محاضرات الدورة التأهيلية للحياة الزوجية المنشورة على موقعنا لتتعرفوا على طبيعة التعامل مع هذه المرحلة، وطبيعة التراجع عنها، وأنه لا يترتب عليه شيء من الحقوق الشرعية والقانونية.

 وإن كنتم ترون أن تستقبلوا الخطاب الجدد في هذه الحالة وبعد هذا الانقطاع فلا ملام عليكم، إذ يُعَد انقطاعه عن الزيارة والمتابعة بمثابة إبطال لهذه الخطبة.

 أما إن كان العقد بينكما قد تم -أي "كتب الكتاب" كما يقول أهل الشام، أو "الفاتحة" كما يقال في الجزائر- فأنتما متزوجان بهذه الحالة، ولا بد من التواصل مع الزوج وأهله لاستكمال الزواج أو التراجع بالطريقة الشرعية وضمان الحقوق المترتبة على ذلك.

والله تعالى أعلم