الأحد 28 أيار 2017
تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 8:50 مساء تابعوا معنا برنامج " دعاء ومناجاة " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 9:00 مساء تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على إذاعة القدس - الساعة 7:10 مساء ويعاد الساعة 10:30 مساء
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10576)

الجمعة 23 صفر 1437 / 04 كانون أول 2015

كيف أتعامل مع ابنتي التي لا تستجيب لنصحي؟


السلام عليكم لدي ابنة عمرها ١٦اتعب جدا معها بالالتزام بما امر الله احاول جاهدة ان ادلها علىالطريق الصحيح من تصرفات ولباس وغير ذلك وبالرغم انني قد ربيتها على الالتزام لانني والحمدلله من الملتزمات ولكن عندما كبرت وما تراه في المحيط الخارجي وهو عكس تماما كل ما تربت عليه بحكم انني اعيش في دبي فاراها تراني انني انا الخطأ وما يجري حولها من امور هو الصحيح في حكمها على ان كل الناس تعمل ذلك (انتي يا امي من قديم الزمان وزمانكم قد ولى ) لا ادري ماذا افعل معها فهي تضع صورها على المواقع ولا تسمع كلامي ابدا ولا اعلم ما افعل هنا ليس لدينا دروس وعظ وهذا الشي يحزنني ارجو ان تدلني على الحكمة في التصرف علما انني اغضب كثيرا لعدم سماعها كلامي وهي تحاول دائما معاندتي من لبس البنطال ووضع الصور وهذه الاشياء التي بتم تعرفونها في هذا الزمان ولكم جزيل الشكر

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهلاً بكم أخي في موقعكم، ونسأل الله تعالى أن يقسم لكم فيه الخير وللمسلمين..

أخي الكريم:

هذه المرحلة من عمر الفتاة مرحلة خطيرة جداً، لذلك يجب التعامل معها بعناية، والتزود بالثقافة اللازمة لفهم الفتاة والتعامل معها..، والذي ننصحكم به أن تحاولوا مصادقة ابنتكم، وتغيير دور المرشد والأب الذي ينتقد ويعظ، إلى الصديق الذي يقترح ولا يلزِم، ويبين النتائج دون إجبار على التزام قوله، لأن الفتاة في هذا العمر تنشد الاستقلالية الخاصة، وهي بحاجة لصداقتك وعنايتك وأن تستمع لها أكثر من حاجتها لأن توجهها لما تراه خيراً وتزجرها عما تراه شراً، فإن صادقتها وصلتَ لما أردتَ بحكمة وورفق، وإن كان ذلك يحتاج وقتاً أطول..

هذا، وننصحكم بقراءة بعض الكتب التي ترشدكم للتعامل مع الفتاة على النحو الصحيح، من ذلك:

1) المراهق، كيف نفهمه، وكيف نوجهه [للدكتور عبد الكريم بكار]

2) المراهقون المزعجون [للدكتور مصطفى أبو سعد]

3) فن التعامل مع المراهقين [ياسر نصر]

وكتب أخرى في هذه المجال، موجودة بوفرة على الإنترنت.

والله تعالى أعلم