الثلاثاء 18 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10691)

الأحد 10 ربيع الأول 1437 / 20 كانون أول 2015

ما حدود عورة المرأة أمام محارمها؟


السلام عليكم ورحمة الله قرأت مصادفة أن عورة المرأة أمام محارمها من الرجال هي ما بين السرة و الركبة فتأكدت من ذلك من خلال السؤال (2482) في موقعكم. حتى الآن لم أستطع استيعاب الأمر!!! أليس ديننا هو دين العفاف و الحياء و الفطرة السليمة ؟؟؟؟ فكيف يمكن للفتاة العفيفة الظهور بهذه الهيئة أمام أبيها او أخيها أو عمها و خالها؟؟؟ ألا يمكن أن يكون هذا القول خاطئ و يجب علينا نبذه حتى لا نناقض مبادئ العفاف و الأخلاق ؟؟؟ أرجو الإجابة شيخنا الكريم لتريح نفسي

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

ذكرنا في السؤال الذي أحلت عليه أن عورتها أمام محارمها: عند المالكية والحنابلة في المذهب هي كل جسدها عدا الوجه والرأس واليدين والرجلين (فيحرم عليها كشف صدرها وثدييها ونحو ذلك عنده ، ويحرم على محارمها كأبيها رؤية هذه الأعضاء منها وإن كان من غير شهوة وتلذذ)، وعند الحنفية العورة الظهر والبطن وما بين السرة والركبة، والشافعية يرون جواز نظر الرجل إلى ما عدا ما بين السرة والركبة من محارمه من النساء.

وقيل : يحل له النظر فقط إلى ما يظهر منها عادة في العمل داخل البيت [لباس المهنة] ، أي إلى الرأس والعنق واليد إلى المرفق والرجل إلى الركبة . (وهذا ما نفتي به)

وكل ما ذكر مشروط بأمن الفتنة فإن خيف من الافتنان بشيء أصبح ستره واجباً.

ويمكنك العودة إلى بحث مختصر في الاختلاط المنشور على موقعنا، وفيه بحث عن اختلاط الأقارب.

 

والله تعالى أعلم