الثلاثاء 18 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10719)

الخميس 14 ربيع الأول 1437 / 24 كانون أول 2015

ماذا يفعل من كان يغش في حصوله على الشهادة؟


طالب غش في امتحان البكلوريا فأهله ذلك إلى دخول فرع ليس من حقه وبعد ان تخرج من الجامعة عمل في اختصاصه سؤالي هو هل هذا المال الذي يأخذه حلال ام حرام بسبب انه غش في الامتحان

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 فالغشُّ محرمٌ كما يدلُّ الحديث المروي في صحيح مسلم: «من غش فليس مني».

ولا شك أن ما فعله غشٌّ صُراح؛ لأنه لم يؤد المشروط عليك لنيل المقعد الدراسي، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «المسلمون على شروطهم». [رواه أبو داود]

والواجب عليه الآن هو التوبةُ النصوح مما مضى، وعقد العزم على ألا يعود إليه في المستقبل، وأن يستر نفسه، فالله تعالى يقبل توبة التائبين، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

جاء في الموسوعة الفقهية: التزوير يشمل التزوير والغش في الوثائق والسجلات ومحاكاة خطوط الآخرين وتوقيعاتهم بقصد الخداع والكذب. فكل هذه المعاني موجودة في تزوير الشهادة العلمية، وعليه فيحرم على السائل تزوير الشهادة، وما ترتب على التزوير من مال يأخذه المزور بناء على هذه الشهادة حرام أيضاً، وفي شراء الشهادات غش للأمة وهو محرم لما في حديث مسلم: «من غشنا فليس منا».

وإذا كان الإنسان اشتراها فعليه أن يتوب إلى الله تعالى، ويتعين أن يبتعد عن العمل بهذه الشهادة المزورة. ومن تمسك بطاعة الله واتقاه يرزقه من حيث لا يحتسب، وعوضه خيراً مما ترك لوجه الله. فقد قال تعالى: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا} [الطلاق:]

وفي الحديث: «إنك لن تدع شيئاً لله عز وجل إلا أبدلك الله به ما هو خير لك منه».

وخلاصة المسألة: أن شراء الشهادة لا يخرج عن التزوير والكذب، والكذب مراتب متفاوتة بحسب تفاوت مفاسده.

والله تعالى أعلم.