الأحد 19 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1073)

الخميس 28 جمادى الأولى 1430 / 21 أيار 2009

هل يجوز حرمان الأجير من أجره في حال ترك العمل دون موافقه صاحب العمل


إنني أعمل مع والدي في التجارةولدينا شركة و محلات تابعة لها اختلف أحد الموظفين في المحلات مع زميل له فاتصل بي يريد ترك العمل فقلت له أكتب طلب استقالة فكتب وارسله و لم يأتي بعد ذللك اليوم و كان قد داوم حوالي نصف الشهر و عند انتهاء الشهر اتصل يطالب بأجرة الأيام التي داومها فأخبرت والدي بذلك فقال ليس له بذمتنا أي مبلغ لأنه قدم طلب الإستقالة و لم يأخذ الرد بعد (فسألت الموظف فقال لي أنه لاعلم له بأن ينتظر جواب الإستقالة ) فأخبرت والدي بذلك فقال : فليتحمل سبب عدم معرفته ؟ إنه برأيي أن والدي مخطئ بذلك ويأكل حق هذا الموظف لانه لاعلاقة بين الأيام التي عمل بها و جواب الإستقالة , فيرجى أخبري بالجواب الصحيح ؟ وهل من مشكلة إن كنت أعطيته المال من مالي الخاص خوفا من وقوع والدي في الحرام أرجو بيان الرأي مع الشكر أعتذر على الإطالة

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
يتعلق الأجر بمدة العمل، وطالما أن هذا الموظف قد عمل لديكم لمدة معينة، ثم غادر العمل ولم يترتب على تركه العمل ضرر يلحق بكم، فعليكم أن توفوه أجره عن هذه المدة، ولا مانع من أدائك لهذا الحق من مالك، إذ لا يجوز أكل أموال الناس بغير حق، فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « قَالَ اللَّهُ ثَلاَثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، رَجُلٌ أَعْطَى بِى ثُمَّ غَدَرَ، وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ، وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى مِنْهُ، وَلَمْ يُعْطِ أَجْرَهُ » ( أخرجه البخاري ).
وما نعتقده أن أجر هذا العامل في هذه المدة قليل، فإعطاؤه لهذا الموظف أسلم لدينكم، والله تعالى أعلم.