الثلاثاء 26 أيلول 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10939)

الأحد 29 ربيع الثاني 1437 / 07 شباط 2016

حكم حلق اللحية ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتورنا الفاضل وجدت هذا المنشور على الفيس بوك : ( اللحـــــــيـــــة ) . . . في كتب السير: كان رسول الله عظيم اللحية، وأبو بكر كث اللحية، وعمر كثيراللحية، وعثمان كبير اللحية، وعلي عريض اللحية . . . وأنت ماذا ؟ ؟ تعددت الألفاظ النبوية في الأمر باللحية: (أكرموا اللحى)، (أرخوا اللحى)، (أوفوا اللحى)، (وفروا اللحى)، (أعفوا اللحى) . . . طلبات متكررة من حبيبك صلى الله عليه وسلم ؟ (ويلكما من أمركما بهذا ؟) قالها صلى الله عليه وسلم للفارسيين الحليقين. (ربي أمرني بإعفاء لحيتي وقص شاربي) حديث حسن. كانت عائشة رضي الله عنها إذا اجتهدت في القسم قالت: "والذي أكرم الرجال باللحى". قال عمر بن عبد العزيز: "حلق اللحية مُثْله، ورسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المثلة". قال ابن تيمية: "يحرم حلق اللحية للأحاديث الصحيحة، ولم يُبحه أحد". قال ابن القيم: "ينفرد الرجل عن المرأة باللحية، فميزه عليها بما فيه المهابة له والعزة والوقار، ومُنعَتْها المرأة لكمال الاستمتاع بها". قال القرطبي: "لا يجوز حلق اللحية ولا نتفها ولا قصها". قال الشيخ محمد بن إبراهيم: "من حلق لحيته بعد العلم بالحكم مصرّاً على ذلك؛ ففعله كبيرة". قال ابن باز: "تربية اللحية وتوفيرها وإرخائها فرض لا يجوز تركه". يوم القيامة يُطرد أناسٌ من أمة محمد صلى الله عليه وسلم عن الحوض . . والسبب: (إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك) ! حلق اللحية مجاهرة، وفي الحديث: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين). في بعض كتب الفقه: "من تعمد حلقها يؤدب، وترد شهادته". قرّر الفقهاء أن اللحية إذا جُني عليها فأزيلت بالكلية، فعلى الجاني دية كاملة كما لو قتل صاحبها. الأحنف بن قيس كان أطلس لا لحية له، فقال قومه: "وددنا أنّا اشترينا للأحنف لحية بعشرين ألفا". قيس بن سعد بن عبادة من أمراء الخزرج، ولم يكن له لحية، قال الأنصار: "والله لو كانت اللحية تشترى لاشترينا له لحية ليكمل رجلاً". قال شريح القاضي: "وددت لو أن لي لحية بعشرة آلاف درهم" . . . أما اليوم فكم يُبذل من الأموال للتخلص منها ! . . . ستُسأل عن مالك فيم أنفقته. # سؤالي هو هلى الكلام الوارد أعلاه صحيح ؟ هل يجب علي التقيد به ؟ و إن كانت اللحية تسبب لي بعض المشاكل والمضايقات وخاصة في ظل الظروف الراهنة ، بماذا تنصحني ؟ وجزاك الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وبعد:

 

حرَّم المالكية والحنابلة حلق اللحية، لكن لم يكرهوا أخذ ما زاد على القبضة، ولا أخذ ما تحت حلقه، لفعل ابن عمر رضي الله عنه.

ويكره حلقها تحريماً عند الحنفية، ويكره تنزيهاً عند الشافعية، فقد ذكر النووي في شرح مسلم عشر خصال مكروهة في اللحية، منها حلقها، إلا إذا نبت للمرأة لحية، فيستحب لها حلقها.

وبما أن الفقهاء اختلفوا في اللحية فليس لنا أن نعيب على من أخذ بقول جواز حلقها ولو كان هناك كراهة؛ إذ إن القاعدة الفقهية تقول: (لا ينكر المختلف فيه، وإنما ينكر المجمع عليه).

كما يمكنك العودة إلى السؤال رقم : ( 6946)

 

والله تعالى أعلم