الأحد 28 أيار 2017
تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 8:50 مساء تابعوا معنا برنامج " دعاء ومناجاة " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 9:00 مساء تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على إذاعة القدس - الساعة 7:10 مساء ويعاد الساعة 10:30 مساء
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10983)

السبت 06 جمادى الأولى 1437 / 13 شباط 2016

حكم ارتداء القبعة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل جزاك الله كل الخير عننا السؤال هو انا في بلد أوربي وتكثر فيه الموديلات وأشكال الملابس سواء للرجال أو النساء وأحياناً يشتهي او يتمنى الشخص منا ان يرتدي شكلاً جديداً مع مراعاة آداب وأحكام اللباس الشرعي سؤالي هو هل يجوز أن يرتدي الشاب منا قبعة لا اعرف اسمها لكن الرابط فيه صورة عن شكل القبعة https://i.ytimg.com/vi/5wJ712TY4v0/maxresdefault.jpg هل يجوز لبسها أم أن لبسها حرام ويعتبر تشبه بأقوام آخرين ومن تشبه بقوم فهو منهم (إذا لم تتمكنوا من فتح الرابط القبعة هي مثل القبعة القش التي يرتديها الصياد لكن التي أقصدها انا تكون من قماش وبلون غامق كالاسود او البني او الرمادي وتشبه القبعة التي يرتديها الاشخاص الذين يركبون الخيول ) و جزاكم الله عنا كل الخير يا رب

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

أولاً: الأصل في الملابس أنها جائزة ، إلا ما استثناه الشرع مطلقا ؛أو ما كان كاشفا للعورة أو مصوراً لها أو شافا أو مصوراً لما هو تحتاها وأن لا يكون فيها تشبه بأهل الكفر .

ثانياً: ملابس الناس عامة  لا تكاد تخرج من صور ثلاث :

الصورة الأولى : الثياب التي تستعمل استعمالاً مباحاً , ولن تستعمل استعمالاً محرماً , فبيع هذه الثياب لا حرج فيه .

الصورة الثانية : الثياب التي تستعمل استعمالاً محرماً , أي : ستلبسها المرأة وتتزين بها أمام الرجال الأجانب عنها , , أو فيها كشف للعورة ، أو تشبه بالكفار، فهذه الثياب محرمة  لقول الله تعالى : ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) المائدة/2 .

فالواجب عليك أخي الاجتهاد حتى تكون ثيابك مشابهة لثياب أهل الإسلام ، وفيها مخالفة لثياب أهل الكفر  .

الصورة الثالثة : الثياب التي  يمكن أن تستعمل استعمالاً مباحاً أو محرماً , لكون الثياب صالحة للاستعمالين , فهذه الثياب لا حرج في امتلاكها وارتدائها إذا استعملت على الوجه الذي يطابق شرعنا الحنيف وبالشكل الذي يرضى عنه الله عنا , لأن الأصل في اللبسة  لإباحة وعدم تحريمه.

 ثالثا: ننصحك أخي بالعودة إلى سلسة خطب ( زاد المسافر) ، وسلسلة درس_ أحكام لباس في الشريعة الإسلامية _ من سلسة دروس (العفاف الاجتماعي) المنشورة على موقعنا .

 الخلاصة : أن هذه القبعة لا يوجد فيها محظور شرعي ، فيجوز ارتدائها.

 

والله تعالى أعلم