الاثنين 23 كانون ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11007)

الاثنين 08 جمادى الأولى 1437 / 15 شباط 2016

حكم العمل في منشأة تقدم خدمات القمار


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته زوجي مقيم في اميركا ويعمل في محطة وقود و تضم سوبر ماركت داخلها ومؤخراً تم وضع آلة يانصيب فيها ما حكم العمل في هذه المحطة والمشاركة في شراء جزء منها ؟ مع العلم ان صاحب هذه المحطة مسلم ويتبرع بالمال الناتج عن هذه الآلة ؟ وهل يجزؤ ان لا يتم خلط هذه الأموال ؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

 

أهلاً بك أختي الكريمة  في موقعك، ونسأل الله تعالى أن ينفعك وينفع بك..

أولاً : إنه لمن الجيد أن يتحرى المسلم الحلال  في الرزق، ويخشى الحرام أو الشبهات، ولقد  بينا في الأسئلة(688)، (756) ، حرمةُ الإعانة على المعصيةِ

ثانياً: معلوم أن القمار من الكبائر التي نهى الله عنها، وتحريمها لا يقتصر على عينها فحسب، بل يتعداه إلى كل ما يتعلق بها ولقد حكم الله على الميسر والقمار بالنجاسة المعنوية لأضرارها الخبيثة على الفرد والمجتمع، وأمر باجتنابها، وجعلها سبباً للفرقة والبغضاء، وسبباً لترك الصلاة والذكر، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ - إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُون}(سورة المائدة: 90-91)

ثالثاً: العمل في منشأة تحوي أقساماً تتعامل بالمحرمات دعم لها ومشاركة في ازدهارها، وهو غير جائز، والله تعالى يقول: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة:2].

هذا فيما يتعلق بالتعامل مع هذه الآفة فكيف بمن يكون شريكاً فيها ؟ ولا يحل لامرئ أن يتعدى حدود الله بحجة أنه يقوم بإخراج الصدقات.

 ننصحكِ أختينا الكريمة : أن تقنعي زوجك أن يبحث عن عمل أو شراكه الدخل العائد منها يكون طيباً حلالاً

 

والله تعالى أعلم