الثلاثاء 26 أيلول 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11009)

الثلاثاء 09 جمادى الأولى 1437 / 16 شباط 2016

حكم قراءة الأبراج


السلام عليكم ... سؤالي عن الأبراج: طبعا من المعروف و الواضح أن الأبراج و ما تنبئ بالمستقبل حرام ...أما بالنسبة لصفات كل شخص بحسب برجه هل هذا لا يجوز أن نقرؤه ... أليس في هذا تأثير الكواكب على كل شخص فينا .. قد يساعد كثيرا ذلك في حال أردنا معرفة أشخاص غرباء نريد التعامل معهم كخاطب جديد مثلا ! و لماذا أصحاب المواليد المتقاربة اي من يحملون نفسس البرج لهم صفات مشتركة ؟؟؟أريد الفائدة في هذا الأمر فأن أخاف الفتنة في ذلك و أحببت جدا أمر الاستفادة في حال تقدم مثلا لي خاطب جديد أن أعرف المزيد عنه .... و جزاك الله كل الخير شيخنا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

أولاً : لا يجوز للمسلم قراءة الأبراج أو الاستماع إليها، لأنها طلب أمور غيبية ممن لا يعلمها، وهو كسؤال المشعوذين والسحرة.

ثانياً : أخرج الإمام مسلم في صحيحه، من حديث أم المؤمنين صفية عن بعض أزواج النبي رضي الله عنهن، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « مَن أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَن شَىءٍ لَم تُقبَل لَهُ صَلاَةٌ أَربَعِينَ لَيلَةً »، وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه فيما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد – صلى الله عليه وسلم – » ( أخرجه الحاكم وقال: هذا حديث صحيح على شرطهما ووافقه الذهبي)

وفي هذا تغليظ شديد على حرمة سؤال الكهنة والعرافين، وما يفضي إليه الأمر فيما لو اعتقد الإنسان صدقهم وعلمهم بالمغيبات، فهذا مما اختص الله تعالى بعلمه { قُل لا يَعلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ الغَيبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشعُرُونَ أَيَّانَ يُبعَثُونَ}[النمل:65].

ولم يعد يخفى على أحد ما يتبعه هؤلاء الأشخاص من وسائل لمعرفة أحوال من يأتيتهم، ثم التكلم بأمور عامة تكاد لا تخلو أسرة منها.

 

ثالثاً: ويمكنكم الرجوع إلى السؤال رقم 833.

 

والله تعالى أعلم