الاثنين 23 كانون ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11096)

الاثنين 28 جمادى الأولى 1437 / 07 آذار 2016

العمل في فندق يقدم الخمور


السلام عليكم دكتور سؤال بعد اذنكم ما حكم العمل بفندق يقدم المسكرات ... مع العلم الشخص ليس له علاقة بها هو بمطبخ المطعم ؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

 

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن ينفعك وينفع بك..

أولاً: من الجيد أن يسأل ويتحرى  الإنسان المسلم الحلال من الحرام ، ويطلع على الشبهات التي بينهما ، أمثالك أختي الكريمة :

ثانياً : حرمةُ الإعانة على المعصيةِ سبقَ أن بيَّنَّاها في الفتاوى: (688)، (756).

ثالثاً: من معلوم أن الخمر من الكبائر التي نهى الله عنها، وتحريمها لا يقتصر على شربها فحسب، بل يتعداه إلى كل ما يتعلق بها. عن ابن عباس - رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتانِي جِبْرِيلُ فقالَ: يَا محمَّدُ! إنَّ الله عَزَّ وجلَّ لَعَنَ الخَمْرَ, وعاصِرَها, ومُعْتَصِرَها, وشارِبَها, وحامِلَها, والمحْمُولَةَ إلَيْهِ, وبائِعَها, ومُبْتاعَها, وساقيهَا, ومُسْقِيهَا» [رواه البيهقي, والحاكم]

وروى أبو داود عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه صلى الله عليه وسلم قال: «لَعَنَ الله الخَمْرَ, وَشَارِبَهَا, وَسَاقِيَهَا, وَبائِعَهَا, وَمُبْتَاعَهَا، وَعَاصِرَهَا, وَمُعْتَصِرَهَا, وَحَامِلَهَا, وَالمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ، وَآكِلَ ثَمَنِهَا».

فإذا علمتِ هذا فلا يجوز لكِ العملُ في مكان تسقى فيه الخمر, وإن لم تباشرِ أنت سقيها؛ لكونكِ ترى المنكرَ وتقرُّهُ، ولا تستطيع منعَهُ، ولأنَّ فيه إعانةً على معصيةٍ، ولا تنسِ حرمةَ الإعانة على ما فيه مخالفة لشرع الله تعالى، و ذلك لعموم قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]

وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على مائدةٍ يُدارُ عليها الخمر. فإن كنتَ لم تُزاوِلِ العملَ بعد فلا تُقدِمْ عليه، وإن كنت تعمل في منشأة  تقدمُ ذلك فابحث عن عمل آخر.

رابعاً : يمكنكِ الرجوع إلى السؤال رقم :(8284) والسؤال رقم : (10563) ويمكنكم الاستفادة من سلسة خطب "زاد المسافر" المنشورة على موقعنا .

 

والله تعالى أعلم.