السبت 21 كانون ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11107)

الاثنين 04 رجب 1437 / 11 نيسان 2016

حكم أرسل الخاطب صورته لمخطوبة، وهل كوني قليل الكلام مؤثر في الزواج


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الكريم ، لقد وفقني الله عز وجل أن خطبت منذ شهرين تقريبا فتاة صالحة . وأثناء حديثي مع الخطيبة عبر الهاتف ذات مرة طلبت من صورتي ، فهل يجوز ان ابعث لها بصورتي ، علما اننا لم نرى بعضنا الا عند الرؤية الشرعية ، وانا الان أعمل بعيدا عن مكان اقامتهم ( هي نفس مكان اقامتي ) بحوالي 2500 كلم. ولا يمكنني الذهاب الى البلد الا خلال عطلة العمل السنوية . ثانيا : انا شخص قليل الكلام واخاف ان يؤثر هذا على العلاقة بين وبين الخطيبة فبما ذا تنصحونني خلال هذه الفترة .

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن يقسم لك فيه الخير وللمسلمين.

أخي الكريم:

من حق الفتاة أن تنظر إلى الشاب النظرة الشرعية، كما من حقه ذلك لأخذ القرار بإتمام الزواج أو عدم إتمامه، والأفضل أن تتكرر الزيارة عند عدم وضوح الرأي فيما يتعلق بالشكل، لكن بعض المجتمعات تحظر ذلك ضمن اعرافها، فيلجأ أبناء هذه المجتمعات اليوم لتداول الصور أو التواصل بالصوت والصورة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي بهدف الوصول إلى القرار النهائي في الأمر.

والمشكلة تكمن في ان الصورة في عدد من الأحايين لا تعكس حقيقة صاحبها كما هي، ولعل وجود الصور بين يدي الخاطبين يحمل مخاطر كبيرة، سواء من الجهة العاطفية أو الأسرية أو الدينية، هذا إذا سلَّمنا أن النظر إلى الصور يكون بالحد الشرعي -وهذا ما يتم تجاوزه كثيراً-.

فنرى -والله أعلم- أنه لا مانع من أن ترتب أختك أو أمك أو احد محارمك لقاء مع هذه الفتاة، وتطلعها على مجموعة صور لك، دون إعطاء الصور للفتاة؛ بحيث يتم أخذ فكرة كافية عن موضوع الشكل، ويكون بذلك هامش المخاطرة قليلاً، عسى الله أن يقسم بينكما ما يسعدكما.

 

والله تعالى أعلم