الأحد 28 أيار 2017
تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 8:50 مساء تابعوا معنا برنامج " دعاء ومناجاة " - على قناة فلسطين اليوم - الساعة 9:00 مساء تابعوا معنا برنامج " موائد الصائمين " - على إذاعة القدس - الساعة 7:10 مساء ويعاد الساعة 10:30 مساء
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11202)

الخميس 14 رجب 1437 / 21 نيسان 2016

كيف أتخلص من الحسد


السلام عليكم استاذنا الفاضل ارغب في نصيحتكم بشأن موضوع الحسد فأنا أعاني منه ولا استطيع رؤية غيري يملك شيئا لا املكه، ومتى رأيت نعمة على احد اكتئب وأحزن وأشعر بالنقص الذي لدي وأعتزل هؤلاء الناس حتى لا اراهم يتنعمون من دوني ارجو المساعدة في التخلص من هذا الأمر وشكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

 أولاً: الحسد: هو تمني زوال النعمة عن المحسود ووصولها إلى الحاسد، وهي خلقٌ ذمَّه الله تعالى في القرآن فقال: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا}[النساء:54]

 

ثانياً: من الممكن التخلص من حسد الناس من خلال الإيمان أولاً بوجوده، فالإنسان يجب أن يعلم بأنّ الحسد موجود، ويُصدّق المسألة، ثم بعد ذلك عليه اتباع عدة أمور من أهماها :

أ‌-        الالتزام الديني يجب على الإنسان الذي يسعى للتخلص من الحسد أن يحافظ على العبادات اليومية من صلاة، وقراءة قرآن، وقراءة المعوذات- -وهي سور الإخلاص، والفلق، والناس-، بعد كل صلاة، و قبل النوم، ثم عليه أن يستمر بقراءة القرآن الكريم بشكل دائم وغير متقطع، وبهذا الالتزام والتقرب إلى الله عز وجل، فإنه يستطيع التخلص من الحسد قدر الإمكان. وأوَّل ما يَستعين به المسلم على طرد مثل هذه المشاعر، هو الإكثار من ذِكْرِ الله الذي بيده قلوب العباد وأجسادهم ومشاعرهم، ثمَّ استحضار إِثم هذا الفعل، ومَذَمَّة الشارع له، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لاَ تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَلاَ تَقَاطَعُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا» [رواه مسلم].

 

ب‌-      التحفظ في الحديث يجب على الشخص أن يكون متحفظاً في حديثه، ويحتفظ بخصوصيته لنفسه، ولا يذيع هنا وهناك بما يحصل معه من أمور جيدة في حياته، ويجب عليه أن يختار الناس الذين يجلس معهم للحديث عن نفسه، وما يحصل معه، ومشاركتهم فرحته، لأن الحسد قد يحصل للشخص من لسانه، وأقواله مع الناس، فيبدأ من حوله من أصحاب النفوس المريضة بحسده، وتمني حصولهم على ما يملكه، خاصة إن كانوا يكرهونه، ويبغضونه.

 

ج-  التحفظ في التصرفات قد يتصرف الإنسان بتصرفات أمام الناس يُحسد عليها، كالترف في اللباس، وصرف المال أمام الآخرين، لذلك على الشخص أن يتعايش مع الناس الذين حوله بمستواهم، ولا يعني هذا أن يعيش الإنسان بحالة فقر وهو ميسور الحال، ولكن عليه أن يُشعر من حوله بأن حالهم حاله، وإلا فقد يأتيه الحسد من حيث لا يعلم، فليترك الشخص محاولة التباهي، والتفوق على من حوله من الناس ليحمي نفسه من الحسد وعواقبه.

 

ثالثاً: يمكنك العود إلى السؤال رقم : (907)

 

والله تعالى أعلم.