السبت 18 تشرين ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11550)

الأربعاء 15 محرم 1439 / 04 تشرين أول 2017

زوجة أخي تفتري وتكذب علينا ماذا نفعل معها؟


لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته هل عندما زوجة الأخ تكذب على الوالدة و تفتري علينا أمور غير موجودة وأنا أوقفتها عن هذا العمل وحدث شجار وخرج أخي و قام بإجار شقة و بدأ الناس يتحدثون لكني أنا رفضت الظلم ودافعت عن والدتي وتدخل أهل البيت و أنا تبت إلى الله توبة نصوح فهل أنا مذنب وهل عندما يتكلم الناس عن هذا الأمر أنا مذنب؟ و كيف العمل؟ ولاأستطيع طلب السماح لأن هناك مضرة فكيف العمل؟ و شك

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أخي السائل:

يقول رسول صلى الله عليه وسلم: (الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف)رواه البخاري.. فأمر الحب والكراهية ليس بيد الإنسان لكن : ليس كل من نحبه نعاديه ونتمنى له الشر ونتصيد عيوبه ونتتبع زلاته..
فلا تملك لزوجة أخيك سوى النصيحة بأسلوب حسن عند الخطأ – والأحسن أن تكون النصيحة عبر أخيك-  فإن قبلت فمرحباً وإن لم تقبل تكون أنت قد أديت ما عليك من أمانه..

أنصحك باتباع الخطوات التالية:

1- امنح نفسك فرصة التركيز على المحاسن ولا تكن ممن ينظرون إلى الأخطاء وحسب، وإن كانت زوجة أخيك امرأة تحب الكذب والافتراء على الناس، فإنك لا تملك سوى إسداء النصح لها ولأخيك. 

2- لا تنس أنك لم يعجبك أنك كنت السبب في ما حصل من هذا النزاع والقطيعة بينكم وبين أخيكم، فاحرص أن لا تقع في نفس الخطأ.

3- تذكر قوله تعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) 34 :فصلت.

4- حاول أن تحل الخلاف بينك وبين أخيك وزوجته، وتفتح باباً للتقرب وصلة الرحم.

5- بادر بالتعامل الحسن واصبر عليها ولا تستعجل النتائج , قد لا يعجبنا أناس كثيرون لكن لا نظهر لهم كراهيتنا ولا يكونوا لنا أعداء.

6- اشغل نفسك بما ينفعك, وحاول أن تنشغل عن زوجة أخيك حتى لا تهدر طاقة تفكيرك ووقتك بأشياء لا تأتي بنفع . 
وفقك الله وسدد خطاك

والله تعالى أعلم.