السبت 18 تشرين ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11563)

السبت 18 محرم 1439 / 07 تشرين أول 2017

ما هي نظرية التطور؟ وما قول العلماء عنها؟ ولماذا العلماء يصرون على أنها تخالف الدين؟


السلام عليكم ... أودُّ أن أعرف القول السديد في نظرية التطور، لأنني درستها لسنين وتعمقت بها وأعلم يقيناً أنها حقيقة من حقائق العلم ولا يَشك عالمٌ في البيولوجيا بصحتها. قرأت كل الأسئلة المتعلقة بها على موقعكم، ولكنّي لم أجد الجواب الكافي والشافي، لأنني لمست في الأجوبة كمّاً كبيراً من المغالطات العلمية والمنطقية والتحيز لنفي التطور! أتمنى أن تحظى هذه المسئلة بدرس وتعمق كبيرين من قبل العلماء، لأنها أصبحت من أكبر أسباب إلحاد الشباب، ولا يمكن لكم كعلماء أن تتجاهلوا القضية وأن تأخذوها على محمل البساطة والسطحية، فالأمر على درجة كبيرة جداً من الخطورة. فما عسانا أن نفيد من شابٍّ يحضر في الدروس ويلتزم بكل تفاصيل دينه لكن وما إن تُعرض له شبهٌ عن الدين حتى يبدأ بالتشكيك في كل شيء، ومن ثم تأتي نظرية التطور(والتي تصرُّون على أنها تخالف الدين) لتسدد الضربة القاضية وتنزعه نهائياً عن إيمانه!! أرجوا تقبل سؤالي بصدر رحب، فوالله إنني لأرى الكثير من الشباب يلحدون، فيكاد قلبي لينفجر حزناً عليهم. وجزاكم الله خيراً.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي السائل:

بارك الله فيك ووفقك لما فيه الخير ، وجعلكم دعاة لدينه على صراط مستقيم.

 بالنسبة لنظرية التطور ورأي العلماء فيها تجدون حديثا عنها في السؤال رقم(10573)  على الموقع بإذن الله.

أسس علماء الغرب علومهم ونظرتهم للكون والإنسان على خلفية المادة ونفي الإله، فعندما يدرسون الكائنات الحية يحاولون تفسير سر الوجود بالمصادفة والتطور والاصطفاء الطبيعي، فيجدون في نظرية دارون بغيتهم ، وتخلو نظرتهم للكون بذلك من أية إشارة لوجود قوة حكيمة مدبرة في هذا الكون!

وهذه النظرية إنما هي محاولة للتفسير وليست حقيقة علمية. والعجب من هؤلاء العلماء الذين يعتقدون بالمصادفة ويؤمنون بالطبيعة، لماذا لا يؤمنون بأن الله تعالى هو الذي خلق العالم؟ وكيف يؤمنون بالطبيعة العمياء التي لا تضر ولا تنفع، ويتركون الواحد القهار سبحانه وتعالى؟

وقد سئل الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله تعالى عن نظرية التطور وقال بأنها: نظرية تخالف العقيدة وحديث القرآن عن خلق الله لآدم وما فيه من تفصيل بعبارات قاطعة صريحة، نصّ قاطع الدلالة على نقيض ما افترضه وظنه داروين عن تطور خلق الإنسان، في كتابه "أصل الأنواع" هذا بالإضافة إلى ردّ القرآن صراحة على نظريات تطور الإنسان وبيانه لبطلانها، وذلك في قوله عز وجل: (مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً) الكهف:51.

ويبقى مسألة إلحاد من يلحد وإيمان من آمن، فمع محبتنا لسوق الخير لكل البشر غير أن اختبار الإيمان والكفر سيبقى موجودا في الأرض ليحيا من حيي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة، اللهم إنا نعوذ بك من الضلال بعد الهدى ومن الكفر بعد الإسلام ومن الزيغ بعد الهدى.

                                                                والله تعالى أعلم