السبت 18 تشرين ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11575)

الثلاثاء 28 محرم 1439 / 17 تشرين أول 2017

ما حكم السفر والإقامة في بلد غير إسلامي.


انا طبيبة اسنان وزوجي مهندس خرجنا من سوريا 2012 الى احد الدول الخليجية وكان عندنا بنت وولد عملت انا وزوجي تحت ظروف عمل قاسية و استغلال لاوضاعنا كسوريين فكنا لا ننال الا لقمة عيشنا بعدها زاد مرتب زوجي قليلا و انجبت طفل فاضطررت للجلوس بجانبه وترك العمل مما زاد في ديوننا حصل حمل اخر رغم اخذ كل الاحتياطات مما يعني استحالة عملي مجددا لفترة طويلة من الزمن مع ترافق فرض ضرائب شهرية من الدولة الحاكمة على العوائل فضاقت علينا الارض بما رحبت .. على جواز زوجي تاشيرة لامريكا كان قد ذهب لمعرض عمل هناك وهي مازالت صالحة لمدة شهرين افكر ان اقنعه بالذهاب وحده وتقديم لجوء بكندا ثم لم شمل لنا هل يحرم ذلك كونها بلاد غير اسلامية و لدي اطفال علما اننا الان نعيش كفاف ولكن علينا ديون ولن نستطيع دفع الضرائب في المستقبل لانها تصاعدية و منطقتنا بسوريا ممنوع الدخول والخروج اليها ??

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وبعد:

أختنا السائلة:

الهجرة إلى بلد غير إسلامي لا يجوز إلا بشرطين ذكرناهم في السؤال رقم: (6435) وتجد في خطبة  أسافر أو لا أسافر  معلومات هامة متعلقة بهذا الموضوع -بإذن الله-.، 
وأما العمل عند غير المسلمين فذلك جائزٌ عند جمهور الفقهاء, بشرطين: أن يكون العمل حلالاً، وأن لا يؤدي ذلك إلى إذلال المسلم. وانظر لزاما سلسلة خطب ( زاد المسافر).

وفقك الله لما فيه والصلاح، وأنصحك أن تستخيري أنت وزوجك الله تعالى، وتلجئي إليه بالدعاء بأن يلهمك ما فيه الخير والصواب.

والله تعالى أعلم.