الأربعاء 21 شباط 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11660)

الخميس 25 ربيع الثاني 1439 / 11 كانون ثاني 2018

ما حكم بيع الأجبان لمحلات الخمور؟


السلام عليكم ورحمةالله وبركاته انا اقوم الان بتاسيس مشروع انتاج الاجبان والالبان في المانية وقسم من المحلات التي سوف ابيعها انا وشركائي الالمان هي محلات بيع الخمور. ذلك بان كثير من الذين يشترون الخمور يتشرون إلى جانبها الجبنة كنوع من المقبلات. هل يجوز بيع هؤلاء المحلات منتجات الاجبان مع العلم ان منتجاتي لا تشجع على شرب الخمر ولا تدخل ضمن هذه الصناعة. وفي جميع الاحوال سوف يشتري زبائمن الخمارات الجبن من اي مكان. فهل لكم ان تدلوني على الحكم الشرعي الذي يضمن الرزق الحلال مع الشاهد من الكتاب والسنة؟. شكرا جزيلا سلفا على النصح والمساعدة.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: 

أخي السائل:

لا يجوز بيع الأجبان للمحلات التي تبيع الخمور، كما أنه لا يجوز للتاجر المسلم أن يتعامل مع تلك المحلات، لما في ذلك من التعاون مع أصحابها على الإثم الذي يفعلونه، وقد قال الله تعالى: (وتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِ وَالتَقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة: 2، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يلعن شارب الخمر وحده، قال أنس رضي الله عنه: (لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمر عشرة: عاصرها، ومعتصرها، وشاربها، وحاملها، والمحمولة إليه، وساقيها، وبائعها، وآكل ثمنها، والمشتري لها، والمشتراة له). رواه الترمذي وابن ماجة.

وجاء في الموسوعة الفقهية: ذهب الجمهور إلى أن كل ما يقصد به الحرام، وكل تصرف يفضي إلى معصية فهو محرم فيمتنع بيع كل شيء علم أن المشتري قصد به أمراً لا يجوز.

والله أعلم.