الجمعة 20 تموز 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11767)

الاثنين 19 جمادى الثانية 1439 / 05 آذار 2018

حكم سب الدين، وما كفارته؟


السلام عليكم أنا شاب عادي كبقية الشباب كنت غير ملتزم كثيرا ولكن الحمدلله لا أفعل أشياء ممنوعة ولكن حصل معي من يومين تصرف لا استطيع تجاوزه أبدا ولم استطع النوم وأشعر كل حياتي وأي عمل جيد أقوم به لا قيمة له بعد فعلتي هذه . لقد غضبت كثيرا وانفعلت بشكل كبير جدا جدا بسبب أوضاع وظرف غير جيد لم أعد احتمل فسببت الله وكفرت في تلك اللحظة وأنا كنت قد تبت عن أي شيء سيء والتزمت بما هو علي والآن أشعر أني فاقد الأمل وأنا كل ما فعلته بعد الالتزام راح سدى ولا أعلم ما يجب علي فعله أو إذا كان هناك كفارة أو شيء ما . اعذروني على الإطالة وشكرا سلفا ...

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي السائل:

لا شك أن سب الدين من أعظم الكبائر بل هو من أصرح وأشنع أنواع الكفر المخرج من الملة، فإذا كان مجرد الاستهزاء كفراً فما بالك بالسب؟ قال تعالى: (قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [التوبة:65-66].

وإذا تاب المرء إلى الله تعالى توبةً نصوحاً فإن توبته مقبولة عند الله إذا تحققت شروطها، فقد قال الله تعالى:(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) [الزمر:53].

وإذا تاب من هذا الفعل وندم واستغفر وأحسن توبته فإننا نسأل الله أن يقبل توبته وإلا فهو في خطر عظيم ولا يتجرأ على هذا الفعل إلا من كان قاسي القلب قد استحكمت غفلته.

أنصحك أخي الكريم بمراجعة محاضرة (التوبة وشروطها)، ومراجعة الأسئلة: رقم (5957)، ورقم (5852)، ورقم (5497)، الموجودة على موقعنا، ففيها الفائدة بإذن الله.

والله تعالى أعلم.