الأحد 17 تشرين ثاني 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (11891)

الثلاثاء 14 جمادى الثانية 1440 / 19 شباط 2019

له علاقة غير شرعية ويريد الزواج منها.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاب ارتكب أفعال محرمة بعلاقية غير شرعية مع فتاة وتواعدا بالزواج اكتشف علاقة سابقة لها مع شاب اخر ومضت الايام وتاب الشاب الاول وابتعد عن الفتاة في بلد اقامة اخر لكن يوجد شيء يمنعه من الابتعاد عن مواطن التي تذكره بها لانها تكون قريبة زوجة اخيه وفي بعض تلاحيان يضعف ويرغب بالزواج منها بسبب ندمه على تعديه على اعراض الاخرين وخصوصا بوجود صلة قرابة وبما سببه من اذى لاخيه وزوجته علما ان الفتاة ليست كما يطمح بعد ان تاب وجزاكم الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

أخي السائل:

نسأل الله لك التوفيق والسداد، ونذكرك بشروط التوبة ، قَالَ الْقُرَظِيُّ: يَجْمَعُهَا أَرْبَعَةُ أَشْيَاءَ: الِاسْتِغْفَارُ بِاللِّسَانِ ، وَالْإِقْلَاعُ بِالْأَبْدَانِ ، وَإِضْمَارُ تَرْكِ الْعَوْدِ بِالْجَنَانِ ، وَمُهَاجَرَةُ سَيِّئِ الْإِخْوَانِ." انتهى ، من "تفسير البغوي" (8/169).

 اختيار الزوج والزوجة يجب أن يكون مبنياً أولا على أساس الدين والخلق ، وهذا الأساس لا يجوز التفريط فيه بحالٍ من الأحوال، وإلا كان الزواج غير موفَّق، ولا يبارك الله فيه، وهناك أسسٌ ومعايير أخري ينبغي مراعاتها، ولكن يمكن التنازل عن بعضها في سبيل الحصول على الدين، فليس الزواج  جبر خاطر أو تكفيرا عن ذنب.

واذكر أن المرأة الصادقة ستربي أولادك على الصدق, وأن المرأة الوفية ستدرب أولادك على الوفاء , وأن المرأة الحيية ستربي أولادك على الحياء, وعكسه بعكسه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَلِجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ)) [البخاري ومسلم] أسأل الله عز وجل أن يغنيك بزوجة صالحة وأن يلهمك توبة صادقة تبتعد فيها عما حرم الله .

 وللاستزادة يمكن مراجعة " الدورة التأهيلية للحياة الزوجية". الموجودة على موقعنا.

والله تعالى أعلم.