الجمعة 19 تشرين أول 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (1201)

السبت 09 صفر 1431 / 23 كانون ثاني 2010

هل يجوز لي أن أعالج الرجال أم لا؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا ادرس معالجة طبيعية وتقويم الاعضاء يعني نقوم بتقويم الاعضاء في حال الكسور ونداوي الام العظام و المفاصل والعضلات ونلتجا الى القيام بماساجات massage انا نيتي ان شاء الله ان افتح عيادة تخص النساء فقط رغم ان هذا غير متواجد ( يعني عيادات للنساء ) والله المستعان لكنني قد اظطر قبل فتح العيادة ان اشتغل في عيادات اخرى لكسب الخبرة ولجمع المال من اجل فتح العيادة انا اريد ان اعرف اولا اذا كان يجوز لي ان اعالج الرجال ام لا ؟؟ خاصة انه في عهد الرسول صلى الله عليه كانت هناك نساء تقوم بالاهتمام بجرحى الحرب ومرضاها ما يعني انها تقوم بمعالجة مباشرة لهم ولا يمكن السيطرة على مواقع جروح الحرب . عن أم عطية قالت: " غزوت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، سبع غزوات، أخلفهم في رحالهم، فأصنع لهم الطعام وأداوي الجرحى، وأقوم على المرضى " رواه مسلم. (برقم 1812). اما في حالتي فانني اريد ان اشتغل في عيادة اخرى اولا محاولة تجنب المعالجات الحرجة ، و الاكتفاء بالمعالجات التي لا يكون فيه بيان للعورة لانه لن تكون بيدي السلطة واختيار المريض.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:

 

أباح الإسلام للمرأة العمل والتكسب، ولكنه جعل هذا العمل مقيداً بأحكام الشريعة السمحاء، كحرمة النظر والملامسة وأمن الفتنة، وغير ذلك من الضوابط المعروفة...

والحديث الذي ذكرت محمول على مداواة الأرحام، قال الإمام النووي في شرحه لصحيح الإمام مسلم: ( قوله: « كان النبي صلى الله عليه و سلم يغزو بالنساء فيسقين الماء ويداوين الجرحى »، فيه خروج النساء في الغزو والانتفاع بهن في السقي والمداواة ونحوهما وهذه المداواة لمحارمهنّ وأزواجهنّ وما كان منها لغيرهم لا يكون فيه مس بشرة إلا في موضع الحاجة ).

 

وننصحك بأن تبحثي عن عيادة تستطيعين فيها ممارسة مهنتك عن طريق مداواة النساء دون غيرهن، فهذا أسلم لدينك، ولا نرى مبرراً لارتكابك الحرام من أجل جمع المال أو الخبرة.

وفقك الله وأعانك،والله تعالى أعلم.