الجمعة 28 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (2070)

الجمعة 24 شوال 1431 / 01 تشرين أول 2010

الأدعية والأذكار المستحبة للحامل


السلام عليكم جزاكم الله عنا كل خير أنا حامل بالشهر الثاني و أود الاستفسار عن بعض الأدعية والأذكار المستحبة للحامل ولراحة الجنين عسى أن يجعل الله في ذريتنا الذرية الصالحة ولكم جزيل الشكر

الجواب

  بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أخرج البخاري عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- قال: حدثنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم (وهو الصادق المصدوق)- قال: «إن أحدَكم يُجمَع خلقُه في بطن أمه أربعين يومًا، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغةً مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكًا، فيؤمر بأربع: برزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح»

 

ورد في مسند الإمام أحمد حديث سيدنا جابر بن عبد الله: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «إذا استقرت النطفة في الرحم أربعين يوما أو أربعين ليلة بعث إليها ملكا فيقول: يا رب ما رزقه؟ فيقال له، فيقول: يا رب ما أجله؟ فيقال له، فيقول: يا رب ذكر أو أنثى؟ فيعلم، فيقول: يا رب شقي أو سعيد؟ فيعلم».

 

فلكم أن تتضرعوا إلى المولى- تبارك وتعالى- بالدعاء في الصلاة وفي أوقات إجابة الدعاء، أن يكتب للجنين خير الأقدار، أو تُصلّوا صلاة الحاجة كما علَّمَنا إياها رسولُ الله- صلى الله عليه وسلم- ثم تجتهدوا في الدعاء بما يتيسَّر.

 

ومن الأدعية المذكورة في القرآن الكريم -وأظنها تفيد هاهنا إن شاء الله-:

-  { رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}  [آل عمران:38]

{ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ} [الأنبياء:89]

{ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [آل عمران:35]

-  { ربَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان:74]

 

 ومن أفضل الأدعية أذكار الصباح والمساء، فإن فيها نفعًا كبيرًا، وخيرًا عميمًا، وعونًا في أمرَي الدنيا والدين.

قال أحد العلماء:

(كتاب لعسر الولادة، قال الخلال حدثني عبد الله بن أحمد قال: رأيت أبي يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولادتها في جام أبيض وشيء لطيف: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ}، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} ...

 

ويذكر عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عيسى عليه السلام مرَّ على بقرة قد اعترض ولدها في بطنها فقالت: يا كلمة الله ادع الله أن يخلصني مما أنا فيه، فقال: يا خالق النفس من النفس، ويا مخلص النفس من النفس، ويا مخرج النفس من النفس خلصها، فرمت بولدها فإذا هي قائمة تشمه، وإذا عسر على المرأة ولدها فاكتبه لها.

 

ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه، وجعل ذلك من الشفاء الذي جعل الله فيه. ويكتب في إناء نظيف: {إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ * وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ * وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ * وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ} وتشرب منه الحامل ويرش على بطنها). اهـ.

 

والله تعالى أعلم.