ماهي الاعمال المستحبة عند زيارة القبور - الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
الخميس 18 أيلول 2014
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (2795)

الجمعة 03 صفر 1432 / 07 كانون ثاني 2011

ماهي الاعمال المستحبة عند زيارة القبور


السلام عليكم سيدي الشيخ الفاضل ماهي الاعمال المستحبة عند زيارة القبور وهل صحيح الميت بيعرف مين اجه وماهي الاذكار المستحبة وشكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

ورد في كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي:

(أما حكم زيارة القبور فللفقهاء فيه رأيان بالنسبة للنساء. أما الرجال فلا خلاف بين أهل العلم في إباحة زيارتهم القبور:

 

أ ـ رأي الحنفية: تندب زيارة القبور، للرجال والنساء على الأصح، لما روى ابن أبي شيبة أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم كان يأتي قبور الشهداء بأحد على رأس كل حول، فيقول: «السلام عليكم بما صبرتم، فنعم عقبى الدار».

 

وقد كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يخرج إلى البقيع لزيارة الموتى، ويقول: «السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أسأل الله لي ولكم العافية»

وقال عليه الصلاة والسلام: « كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، فإنها تذكركم الموت» [رواه مسلم] وفي لفظ «فإنها تذكِّر الآخرة».

والأفضل أن تكون الزيارة يوم الجمعة والسبت والاثنين والخميس. والسنة زيارة القبور قائماً، والدعاء عندها قائماً، كما كان يفعل رسول الله صلّى الله عليه وسلم في الخروج إلى البقيع.

ويستحب للزائر أن يقرأ سورة {يس} لما ورد عن أنس -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: «من دخل المقابر فقرأ يس -أي وأهدى ثوابها للأموات- خفف الله عنهم يومئذ، وكان له بعدد ما فيها حسنات» [ذكره في البحر الرائق، ورواية الزيلعي: «وكان له -أي للقارئ- بعدد من فيها من الأموات» والظاهر أنه ضعيف]

 

وقال عليه الصلاة والسلام: «اقرؤوا على موتاكم يس» [رواه أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم عن معقل بن يسار، وهو حديث حسن]...

 

ويقرأ أيضاً من القرآن ما تيسر له من الفاتحة، وأول البقرة إلى {المفلحون} وآية الكرسي، وآمن الرسول، وتبارك الملك، وسورة التكاثر، والإخلاص اثنتي عشرة مرة أو إحدى عشرة مرة، أو سبعاً أو ثلاثاً، والمعوذتين ثلاث مرات، ثم يقول: (اللهم أوصل ثواب ما قرأناه إلى فلان أو إليهم).

 

وروى الدارقطني: «من مرَّ على المقابر، فقرأ: {قل هو الله} إحدى عشرة مرة، ثم وهب أجرها للأموات، أعطي من الأجر بعدد الأموات»).

والله تعالى أعلم.