الخميس 27 شباط 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (4394)

الخميس 12 صفر 1433 / 05 كانون ثاني 2012

التعامل مع البنك الربوي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد. هل يمكن للبنك التقليدي أن يقوم بتمويل الحج والعمرة عن طريق عقد الإجارة ، فالبنك يقوم باستئجار الخدمات اللازمة للحج والعمرة من الشركات التي تقدمها والتي تشمل التذاكر ، والإقامة ، والتنقل ، والأكل ، ثم يقوم بتمليك هذه الخدمات بأقساط بربح إلى الراغب في الحج والعمرة فهو من باب إجارة المنافع وقد نص عليها الإمام النووي في كتابه المجموع هل أن استخدام عقد الإجارة ممكن في هذه الحالة و هل هو شرعي ( تملك المنفعة، ومن تملك منفعة يجوز له تمليكها. آخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نور الدين ألطريقي

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

أصل التَّعامل مع البنك الرِّبوي مرفوض، لأنَّ التَّعامل معهم دعم لبقائهم فهو مساهمة في التَّعاون على الإثم والعدوان، والله تعالى يقول: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة:2].

ولكن إن قام هذا المصرف مع العميل بتعامل مشروعٍ جاز التَّعامل معه في هذا الأمر، وإن كنَّا لا ننصح بهذا التَّعامل حتى لا نكون داعين لبقاء الرِّبا.

 

والله تعالى أعلم.