الاثنين 28 أيلول 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (5251)

الاثنين 19 رمضان 1433 / 06 آب 2012

كيفية أداء صلاة الوتر


صلاة الوتر هل يجوز ان تصلى 3ركع مع جلسة تحيات بين ركعتين الاوائل والركعة الاخيرةالرجاء الاجابة مع الادلة

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

أسأل الله أن يتقبل طاعتكم ويجعلكم من المقبولين

 

ورد في صلاة الوتر لمن أراد أن يصليها ثلاث ركعات ثلاث صور:

 

الصورة الأولى: أن يصلي ركعتين ثم يسلم ثم يأتي بركعة ثالثة: وقد ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يفصل بين الشفع والوتر بتسليمة) (رواه أحمد وقواه كما نقله عنه ابن حجر في التلخيص). وهذه الصورة عند غير الحنفية، وهي المعيَّنة عند المالكية فيكره ما عداها إلا عند الاقتداء بمن يصل. وأجازها الشافعية والحنابلة وقالوا: إن الفصل أفضل من الوصل، لزيادته عليه السلام وغيره. وفي قول عند الشافعية: إن كان إماماً فالوصل أفضل، لأنه يقتدي به المخالف، وإن كان منفرداً فالفصل أفضل.

 

 الصورة الثانية: أن يصلي الثلاث متصلة سرداً، أي من غير أن يفصل بينهن بسلام ولا جلوس للتشهد الأول، وهي عند الشافعية والحنابلة أولى من الصورة الثالثة. واستدلوا لهذه الصورة بأن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يوتر بخمس، لا يجلس إلا في آخرها) (رواه مسلم).

 

 الصورة الثالثة: هي كصلاة المغرب، إلا أنه يقرأ في الثالثة سورة بعد الفاتحة خلافاً للمغرب. وهذه الصورة هي المتعينة عند الحنفية، واحتجوا لتعينها بقول أبي العالية: "علمنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن الوتر مثل صلاة المغرب، فهذا وتر الليل، وهذا وتر النهار". (رواه الطحاوي في شرح معاني الآثار).

 

والله تعالى أعلم.