الأحد 15 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (6975)

الثلاثاء 06 ذو القعدة 1434 / 10 أيلول 2013

ما حكم زراعة الشعر في مقدمة الرأس؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أعاني من مرض (اضطراب في عمل الغدد في الجسم وارتفاع نسبة هرمون الذكورة بشكل كبير جداااا ) وهذا يؤدي إلى زيادة شعر الوجه والجسم بشكل كبير أما شعر الرأس فيتساقط كثيراً وخصوصاً في مقدمة رأسي... (منظر غير جميل) أقوم بأخذ الدواء ولكن لا يوجد حل جذري كما أخبرني العديد من الأطباء... سؤال هو أنني أريد أن اقوم بزراعة الشعر في مقدمة رأسي أو اضافة وصلات بشكل دائم وذلك لأن منظر شعري يحرجني وخصوصاً لدى أسئلة الأخرين المتكررة عن شعري وأنا فتاة عزباء.. فهل هناك من اثم علي وهل أكون من الواصلات الذين تحدث عنهم النبي الكريم؟ وهل الضرورة هنا تبيح المحظورات..؟ جزاكم الله كل خير.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وبعد:


لا حرج شرعاً في زرع شعر الرأس، وليس هذا من الوصل المنهي عنه في الحديث المتفق عليه: ((لعن الله الواصلة والمستوصلة)), ولا يدخل هذا تحت تغيير خلق الله, إذ هو رد لما خلق الله تعالى, وهو من باب العلاج المأذون به، لأنه استنبات في محله, والأصل في ذلك ما رواه أبو داود عن عبد الرحمن بن طرفة: ((أن جده عرفجة بن سعد قطع أنفه يوم الكلاب [يوم معروف من أيام الجاهلية], فاتخذ أنفاً من َوِرق [أي فضة] فأنتن عليه, فأمره النبي صلى الله عليه وسلم فاتخذ أنفاً من ذهب)).


أما ما يقصد به التزين والحسن من تغيير الخلقة بزرع شعر في غير محله من غير ضرر مشين فهو محرم لأنه في معنى الوصل المحرم، وقد قال الله تعالى عن إبليس: {وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا}, [النساء: 119],  ولعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المغيرات لخلق الله لأجل الحسن.


وقد جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي المتعلق بالعمليات التجميلية الجراحية في دورته الثامنة عشرة:


(يجوز شرعاً إجراء الجراحة التجميلية الضرورية والحاجية التي يقصد منها:


- إصلاح العيوب الطارئة (المكتسبة) من آثار الحروق والحوادث والأمراض وغيرها مثل: زراعة الجلد وترقيعه، وإعادة تشكيل الثدي كلياً حالة استئصاله، أو جزئياً إذا كان حجمه من الكبر أو الصغر بحيث يؤدي إلى حالة مرضية، وزراعة الشعر في حالة سقوطه خاصة للمرأة).


وقد تم ذكر القرار كاملاً في السؤال رقم: "3517".


والله تعالى أعلم