الخميس 19 كانون ثاني 2017
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (712)

الاثنين 15 رمضان 1429 / 15 أيلول 2008

حكم التحدث مع الشابات


هل التحدث مع الشابات حرام ان لدراسة أو لغيرة

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


أودع الله في كلٍّ من الجنسين الرغبة في الآخر، وحذَّر من الاقتراب من كل ما يثير في غرائز النفس أو يحرك شهوتها، وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من فتنة النساء فقال: «مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِي النَّاسِ فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ» [رواه البخاري ومسلم].


فإن كان هناك من داعٍ للكلام مع النساء لحاجةٍ حقيقةٍ جاز ذلك بشروط منها: أن يكون هذا الحديث في حدود هذه الحاجة، مع التزام كلٍّ منهما بغض البصر الذي أمر الله تعالى به وسلامة نية أو صدر كل منهما نحو الآخر، ودون أن تحصل خلوة بينهما، ويضاف إليها أن تكون الفتاة متحجبةً محتشمة اللباس، وأن لا تلين كلامها وترققه لمن تتحدث معه...


فإن تحققت هذه الشروط وأُمِنَت الفتنة، وكان ثَمَةَ حاجة حقيقة جاز الحديث وإلا فلا...

 

والله تعالى أعلم.