السبت 04 كانون أول 2021
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7167)

الأحد 17 ذو الحجة 1434 / 20 تشرين أول 2013

ما حكم نسخ برنامج فيروسات على عدة حواسب، دون أخذ إذن من قام ببرمجته؟


أخذنا أجهزة الحاسوب التي في العمل إلى محل للصيانة فحمّل عليها نظام ويندوز وبرنامج مضاد فيروسات من تعديله بحيث يمكننا تحديثه عبر النت. ككلمة حق!! هذا النظام والبرنامج من تعبه وخبرته الخاصة وغير متوفر على حد علمي في الأسواق. لكنني استطعت من خلال خبرتي في الصيانة أن أسحب جذر عمله وأضعه على جهاز آخر من أجهزة العمل وبذلك وفرت المبلغ الذي كان سيأخذه ذلك المهندس كأجرة صيانة -وطبعا لم آخذ شيء كاجرة خاصة لي- هل يجوز أخذ هذه النسخة بهذه الطريقة لبقية أجهزة العمل بدون أخذ إذن صاحب محل الصيانة؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


زادك الله علماً وتقى


حُكم هذه المسألة عائدٌ إلى مقدار مساهمة هذا المهندس وما قمت بتقليده، فمثلاً إن كان ما قام به صاحب محلِّ الصِّيانة يقتصر على تعديل بعض الإعدادات وتغيير بعض الخصائص أو نسخ ملفاتٍ دون سواها، فالظَّنُّ أن لا بأس بتعلمك ما فَعَلَ وتكراره لِمَن حولك.


أمَّا إن كان قد قام بتغييراتٍ برمجيَّةٍ أو إضافاتٍ حقيقيَّةٍ فليس لك أن تأخذ جهده وابتكاره، ولك حينها أن تستسمحه، أو تعوِّضه بمقدارٍ ماليٍّ تتفقان عليه.


وراجع للأهمية جواب السؤال رقم (1420) حول حكم نسخ البرامج وتداولها.


والله تعالى أعلم