السبت 18 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7192)

الثلاثاء 01 صفر 1435 / 03 كانون أول 2013

من أفطر لجهل يقضي دون الكفارة


السلام عليكم..اسلم زوجي قبل زواجنا بعام. صام رمضانه الاول بمفرده ولكن ليس على وجه صحيح لانه لم يكن يعرف الاحكام و وقت الامساك و الافطار فهو يعيش في المانيا..افطر يوم في رمضان لانه كان مسافرا و اراد ان يقضيه في اليوم الاخير من شعبان فقلت له يجب الفصل بين رمضان و شعبان بيوم واحد فلم يصمه. هل تجب عليه الكفارة و القضاء ام القضاء فقط. و هل علي شيئ لاني علمت بعد ذلك ان صيام القضاء جائز في اخر يوم من شعبان. شكرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


يجب القضاء على مَن أفطر في رمضان لعذرٍ شرعيٍّ، ولا تجب عليه الكفَّارة.


أمَّا بخصوص الشَّهر الأوَّل الذي صامه زوجك بعد إسلامه فعليه أيضاً أن يقضي الأيَّام التي لم يصمها على وجهها الصَّحيح، ولا تجب عليه الكفَّارة.


جاء في الموسوعة الفقهية الكويتيَّة، في الأسباب التي تفسد الصَّوم وتوجب القضاء:
((الجهل: عدم العلم بما مِن شأنه أن يعلم.
فالجمهور من الحنفيَّة والشَّافعيَّة، وهو مشهور مذهب المالكيَّة، على إعذار حديث العهد بالإسلام، إذا جهل الصَّوم في رمضان.
قال الحنفيَّة: يُعذر مَن أسلم بدار الحرب فلم يصم، ولم يصلِّ، ولم يزكّ بجهله بالشَّرائع مدَّة جهله؛ لأنَّ الخطاب إنَّما يلزم بالعلم به أو بدليله، ولم يوجد، إذ لا دليل عنده على فرض الصَّلاة والصَّوم)) انتهى.


وننصحكم بأن تؤخِّروا هذا الأمر لغاية أن يستقر الإيمان في قلبه، وترضى به نفسه.


نسأل الله تعالى لنا ولكم تمام الهداية والإيمان.


والله تعالى أعلم