الاثنين 24 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7220)

الأربعاء 09 صفر 1435 / 11 كانون أول 2013

هل يعالج الطبيب المرضى من النساء؟


حياكم الله دكتورنا الكريم وشيخنا الفاضل سؤالي حول مسألة كشف العورات بالفحص الطبي عموما وبين الجنسين خصوصا .. لقد اطلعت على اجابتكم عن السؤال رقم 2751 (هل يجوز للمراة ان تذهب المراة الى الطبيب بالرغم من وجود طبيبة) وبحثت بهذا الموضوع عموما .. لكن بقي لدي فيه تسؤال : إن الكلام السابق يتضمن توجيها للمريض للذهاب إلى طبيب من جنسه، لكن ماذا يفعل الطبيب تجاه من يأتيه للمشفى أو العيادة ليفحصه من الجنس الآخر علما أنه قد لا يكون ممن تشملهم الضرورة المذكورة -أو بالأحرى لا نعلم ابتداءً قبل إجراء الفحص الطبي فيما إن كانت تشملهم أو لا- علما أنه بالحالة العامة يتوفر أطباء من الجنسين بمعظم المدن ؟ وإن كان الفحص لا يقتضي كشفا للعوارات كطب العيون أو الأسنان على سبيل المثال فهل سيكون الحكم ذاته ؟ وهل يجب بمثل هذه الحالة أن يخصص الطبيب عيادته للمرضى من نفس جنسه ؟ وجزاكم الله خيرا ونفع بكم ..

الجواب

بسم الله وبسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

كان من قرارات مجلس مجمع الفقه الإسلامي في دورته الثامنة ما يلي: (الأصل أنه إذا توافرت طبيبة متخصصة يجب أن تقوم بالكشف على المريضة، وإذا لم يتوافر ذلك فتقوم بذلك طبيبة غير مسلمة ثقة، فإن لم يتوافر ذلك يقوم به طبيب مسلم، وإن لم يتوافر طبيب مسلم يمكن أن يقوم مقامه طبيب غير مسلم. على أن يطلع من جسم المرأة على قدر الحاجة في تشخيص المرض ومداواته وألا يزيد عن ذلك، وأن يغض الطرف قدر استطاعته، وأن تتم معالجة الطبيب للمرأة هذه بحضور محرم أو زوج أو امرأة ثقة خشية الخلوة).

وانتظر -أخي- قريباً مبحثاً مختصراً في معالجة الرجلِ المرأةَ، والعكس، سيُنشَر -بإذن الله- على موقعنا.

والله تعالى أعلم