الخميس 06 آب 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (746)

الاثنين 28 شوال 1429 / 27 تشرين أول 2008

هل يجوز لوالدي العيش معا بعد ما جرى


انا سيده متزوجه من حوالي عامين قبل العامين كنت اعيش في بيت ابي وامي الذي يدور فيه النزاعات فيما بينهما بشكل متواصل وعندي ثلاث اخوة كلنا نعاني من مشاكل ابوينا المستمرة ومع كل ما كنا نراه من اشياء قبيحه لا اجد داعيا لسرد تفاصيلها فاني اليوم اتساءل عن امر وقع فيما بينهما واثر فينا نحن الابناء بشكل كبير فقد حدث ان طلق ابي امي اكثر من مرة على مرئى ومسمع منا وفي كل مرة يقول فيها ابي لامي انت طالق ولكن يعودان للعيش مع بعضهما مره اخرى وانا اعرف ان بعد الطلاق يمكن للزوج ان يعيد زوجته بدون اجراءات لكن ما حدث هذه المره هو الطلاق للمرة الثالثة ومع ذلك عادا مرة اخرى للتعايش فيما بينهما وعندما سال اخي عن حرمانية ذلك او لا من شيخ افتانا انه مادام تم في وقت غضب فلا تعتبر طلقه ويعتبر العيش بينهما عاديا فهل هذه الفترة صحيحة؟ خاصة ان هذه المره قد تعدت الثانيه حسب مرئانا ومسمعنا انا واخوتي واذا كان العيش لا يعتبر حلالا فكيف اتصرف حيث ان الساكت عن الحق شيطان اخرس وانا زوجه وام واخاف ايضا ان يصل ذلك لعائلة زوجي فيصبح شيئا مهينا لي وان حاولت التحدث معهم ولم يستجيبوا لي ماذا افعل افتيني افادك الله فانا في حيرة من امري

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:

فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا طلاق ولا عتاق في إغلاق » ( أخرجه الحاكم وقال هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه )
وبناء عليه فإن الغضب الشديد الذي يسبب إغلاق العقل على صاحبه يجعل تصرفات المغلق عليه غير معتبرة شرعا سواء كانت بيعا أو شراء أو زواجا أو طلاقا، لأنه فاقد لعقله لفترة.
فإن كان غضب أبيك من هذا النوع من الغضب فما أفتيتم به صحيح، وإلا فلا، ومع ذلك ننصحكم بسؤال من تثقون بدينه وعلمه ممن حولكم من العلماء، لأن مسائل الطلاق تحتاج إلى دقة شديدة في توضيح ألفاظه وأحواله، والله تعالى أعلم.