الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7759)

الأربعاء 14 شعبان 1435 / 11 حزيران 2014

بدأت أخاف من الموت، وأشعر بغثيان، بعد موقف مررت به؟


السلام عليكم توفي (والد المدام) وكان عزيز علي. ايقظتني المدام في الصباح على البكاء. ولما ذهبنا للمستشفى طلبوا مني أن ادخل إلى الثلاجة كي اتعرف على الجثمان. لم أبكي أبداً مع أن الدمعة كانت تريد الخروج ولكن أمنعها. وعند النوم, بدأت أحس وكأن جبل فوق صدري, لا استطيع التنفس كما في السابق, بدأت أخاف من الموت, خفقان في القلب, غثيان وغيره. بدأت اتغلب على كل تلك الأعراض, ولكن بعدها ب 3 أسابيع توفيت جدتي ورجعت لي كل تلك الأعراض. فبما تنصحوني جزاكم الله خير الأعراض التي كنت أحس بها: 1) خوف من الموت. 2) الخوف من الجلوس لوحدي مع أن كثير ما أجلس لوحدي. 3) ألام في الصدر والجهة العلوية من الظهر. 4)انهيار في الأعصاب لدرجة عدم استكاعتي بالإمساك بكوب الشاي. 5)الغثيانز 6) أكره الجلوس في البيت ودائما يكون مع احساس بالختناق وانا في البيت ومجرد الخروج, أحس بارتياح.

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم: الموتُ تحفةُ المؤمن، يأتي المسلمَ بعد ما قدَّمَ من العمل الصالح على الرب الكريم الذي طالما قدم الخيرات طامعاً بثوابه، وسجد بين يديه واتقاه في حياته، ليلقى جميل ثواب ما صنع.

ومع ذلك فقد جبل الله نفوسنا على حب الحياة، وقذف فيها الأمل بما فيها، وأمرنا بالسعي ما عشنا، حتى إذا ورد الموت كان خير غائب ينتَظر.

أما أن يخاف المسلم من الموت بالطريقة التي ذكرت فهذا نذير مشكلة نفسية، ينفع فيها مراجعة الطبيب النفسي لوصف العلاج.

والله تعالى أعلم