الأحد 23 أيلول 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (7842)

الاثنين 04 رمضان 1435 / 30 حزيران 2014

هل لبس المانطو فرض على الفتاة؟


هل لبس المانطو حصريا (فرض) على الفتاة ،، ام لا باس بلبس تنورة مع قميص او بنطال واسع وفوقه جاكيت حتى الركبة ،، طالما ان اللباس لا يصف ولا يشف وغير ملفت للنظر. وماذا بشأن الآية الكريمة ،، يدنين عليهن من جلابيبهن،،،،، شكرًا جزيلا لك دكتور :)

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأصل أن يكون جلباب المرأة سابغاً، يغطي ظهور قدميها، لِمَا روى الترمذي بسندٍ صحيحٍ والنّسائي وأبو داود وابن ماجه عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: «مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلاءَ لَمْ يَنْظُر اللهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا: فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ؟ قَالَ: «يُرْخِينَ شِبْرًا» فَقَالَتْ: إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ قَالَ: «فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لا يَزِدْنَ عَلَيْهِ».

ولابُدَّ للمرأة من ارتداء ثوبٍ يحقِّق الشُّروط المذكورة في جواب السُّؤال رقم (1975) سواءٌ أكان جلباباً (مانطو) يصل طوله إلى القدمين، أو غيره من الألبسة.

شروط اللِّباس الشَّرعي:

أن يستر جميع العورة: ذهب جمهور الفقهاء إلى أنَّ جسم المرأة كلُّه عورة بالنِّسبة للرَّجل الأجنبي عدا الوجه والكفين.

أن لا يكون شفَّافاً ولا ضيِّقاً يَصِفُ الجسم، فقد روى الإمام أحمد عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: كَسَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُبْطِيَّةً كَثِيفَةً مِمَّا أَهْدَاهَا لَهُ دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ، فَكَسَوْتُهَا امْرَأَتِي، فَقَالَ: «مَا لَكَ لَمْ تَلْبَس الْقُبْطِيَّةَ؟» قُلْتُ: كَسَوْتُهَا امْرَأَتِي، فَقَالَ: «مُرْهَا فَلْتَجْعَلْ تَحْتَهَا غِلَالَةً، فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ تَصِفَ حَجْمَ عِظَامِهَا» والغِلالة: الثوب الذي يُلبس تحت الثياب أَو تحت دِرْع الحديد.

أن لا يكون زينةً يَلْفِتُ نظرَ الرِّجال إليه، قال الله تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا} [النور: 31]

أن لا يكون في هذا اللِّباس تشبُّهٌ بالرِّجال، فقد لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُتَشَبِّهِينَ مِنْ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنْ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ. [رواه البخاري]

وأمَّا عن دليل الحجاب فتجدين جواب ذلك في مراجعة جواب السُّؤال رقم (2698)، ورقم (6887) .

والله تعالى أعلم