هل يجوز تناول أدوية تقلل من الشهوة الجنسية؟ - الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
السبت 18 آب 2018
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8036)

الأحد 15 شوال 1435 / 10 آب 2014

هل يجوز تناول أدوية تقلل من الشهوة الجنسية؟


السلام عليكم شيخنا الفاضل أود ان اسأل عن جواز تناول دواء بقلل من الرغبة الجنسية عند الذكر وذلك لعدم القدرة على الزواج وعدم القدرة على ضبط النفس من الخوض في الحرام جزاكم الله خيرا ونفعنا بعلمكم

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 فإن الأولى بالشباب أن يستخدموا العلاج النبوي لهذا الأمر، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أرشد إلى الزواج، وأرشد من عجز عن الزواج إلى الصيام فقال: «... ومنْ لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء». متفق عليه.

ولا بأس إذا وجدَ الإنسانُ من نفسه شهوةً عارمةً، وخشي الوقوعَ في الحرام أن يستخدمَ دواءً يخفِّف ما يجد إذا كان هذا الدواءُ لا يضرُّ ببدنه وقدرته على الإنجاب، وأما إذا كان لهذا الدواء مضاعفاتٌ وأضرارُ، فيُنظَر، هل هذه الأضرار يسيرة أم كبيرة؟ والذي يفصل في هذا الأمر هو الطبيب المسلمُ الثقة، فإذا كان الضررُ يسيراً فيُغتَفر في مقابل تجنُّبِ الفاحشة، وأما إذا كان ضرره كبيراً فلا يجوز تناولُه، وعلى المسلم أن يجاهدَ نفسَه على تجنب الحرام، وأن يفارق البيئة التي توقعه في الحرام أو تشجعه عليه.

والله تعالى أعلم