الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8224)

الثلاثاء 06 ذو الحجة 1435 / 30 أيلول 2014

أرغب بالزواج ولا أرغب بالإنجاب، هل علي من حرج؟


السلام عليكم شيخنا الفاضل أرغب بالزواج لكن لا رغبة لي بانجاب الأطفال هل علي من حرج في ذلك

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


من مقاصد الزواج في الشريعة الإسلامية الإنجاب والحفاظ على النوع الإنساني، فلا يجوز إهدار هذا المقصد؛ لأنَّ إهداره يتنافى مع نصوص الشريعة وتوجيهاتها الداعية إلى تكثير النسل والحفاظ عليه والعناية به باعتبار حفظ النسل أحد الكُلِّيات الخمس التي جاءت الشرائع برعايتها.


وأما التحكم المؤقت في الإنجاب بقصد المباعدة بين الحمول، أو إيقاف الحمل لمدةٍ معينةٍ من الزمن، فإن هذا يجوز بأيٍّ وسيلةٍ من وسائل تنظيم النسل بشروطٍ:


1) أن يكون ذلك برضا الزوجين، فإنّ لكليهما حقاً في الذرية.


2) أن لا يكون ذلك لمنع النسل منعاً كاملاً، أو يؤدي إلى العقم.


3) أن لا يكون في هذا ضررٌ؛ فإن تيقن الأطباء -أو غلب على ظنهم- أن في إحدى هذه الوسائل ضرراً حَرُم استعمال هذه الوسيلة.


4) أن تكون الوسيلة مشروعةً.


5) أن لا يكون في ذلك عدوانٌ على حملٍ قائمٌ.

 فقرارُ الإنجاب قرارٌ مشتركٌ بين الزوج وزوجته، يتدارسان، يتناقشان، يختلفان، يتوافقان، ثم يصلانِ بعد ذلك إلى نتيجةٍ تُرضي الطرفين.


فإن حدثَ ولم يتفقِ الزوجان على رأيٍ فصْلٍ في المسألة، فالقاعدةُ تقول: (المثبِتُ يقضي على النافي)، يعني: الذي يريدُ الإنجاب هو المثبِتُ، والقول قولُهُ وقرارُهُ هو النافذ.

ونرجو الرجوع إلى بحث مختصر في الإجهاض وعدم الإنجاب المنشور على موقعنا ففيه زيادة مفيدة.

والله أعلم