الثلاثاء 18 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8511)

السبت 08 صفر 1436 / 29 تشرين ثاني 2014

ما الجائز بين الخاطبين؟


السلام عليكم ورجمة الله وبركاته سؤالى عن الفتاة المنتقبة فى فترة الخطبة تغطى وجهها اما خطيبها ,, وهل يفترض أن تغطى كفيها أيضا ؟ وهى لا ترغب فى كلام خطيبها فى التليفون والشات .... وهو يرى أنه لا بأس فى الحدود المتاحة شرعا فما رأيكم ؟؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

أهلاً بك -أختي- في موقعك، وأسأل الله تعالى أن يوفقك لما فيه الخير في الدنيا والآخرة..

أحيي فيك التزامَك وأخلاقَك ووقوفَك عند حدود الله وشريعته، وما سؤالك هذا إلا دليلٌ على خوفٍ من الله تعالى، وعلى فطرةٍ سليمةٍ في الدين والأخلاق..

أما ما سألت عنه حول الخطبة وما يجوز فيها وما لا يجوز، فإذا اتَّفَقَت أسرتان على خطبة ولديهما فيحل للخاطب من مخطوبيه ما يأتي:

1) أن يرى وجهَها وكفّيها، بل يُسنُّ له أن ينظُر إليها. عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه خَطَبَ امرأةً، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «انظُرْ إِليها، فإنه أَحْرَى أن يُؤْدَمَ بينكما» [الترمذي والنسائي].

وكذلك يُندَب للفتاة أن تَنظُر إلى خطيبها.

2) يباح للخاطب أن يحدِّثها بحضرة أحد محارمها بالأمور التي يراها ضرورية لزواجهما.. يحدّثها مثلاً عن اسمه، وعَمَله، ودراسته، ومكان سكنه..

3) يباح له الجلوس معها -بحضور أخيها أو أبيها- أو أحد محارمها.

4) يمكن له زيارة أهلها أكثر من مرة إذا دَعَت الحاجة.

أنصحك -للاستزادة- أن تراجع محاضرة "الخطبة" من "الدورة التأهيلية للحياة الزوجية" المنشورة على موقعنا.

والله تعالى أعلم