الخميس 20 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8571)

الخميس 27 صفر 1436 / 18 كانون أول 2014

اشتريت سيارة بالتقسيط بشرط زيادة القسط عند التأخر، ما الحكم؟


اشترى والدي سيارة بالتقسيط وندفع مبلغا من قسط السيارة شهريا وكلما تأخرنا عن موعد الدفع الشهري يضع البنك فوائد زيادة على هذا القسط الشهري هل يقع ذلك في الربا ؟ وكيف يمكننا معالجة الموضوع اذا كان فيه ربا ؟ وهل السيارة تقع ضمن المال الحلال أم يتوجب علينا بيعها؟ جزاكم الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

سبق وذَكَرْنَا أحكام الشُّروط الجزائيَّة في السُّؤال رقم (6776)، وبيِّنا بقرار مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي رقم 109 ( 3/12 )، في دورته الثَّانية عشرة في موضوع الشَّرط الجزائي، فراجعه للأهميَّة.

ونعيد هنا ذِكْرَ البند الرَّابع من القرار لارتباطه بما سألت عنه:

رابعاً- يجوز أن يُشترط الشَّرطُ الجزائيُّ في جميع العقود الماليَّة ما عدا العقود التي يكون الالتزام الأصلي فيها دَيْنَاً فإنَّ هذا من الرِّبا الصَّريح.

وبناءً على هذا فيجوز هذا الشَّرط -مثلاً- في عقود المقاولات بالنِّسبة للمقاول، وعقد التَّوريد بالنِّسبة للمورِّد، وعقد الاستصناع بالنِّسبة للصَّانع إذا لم ينفِّذ ما التزم به أو تأخَّر في تنفيذه.

ولا يجوز -مثلاً- في البيع بالتَّقسيط بسبب تأخّر المدين عن سداد الأقساط المتبقية، سواء كان بسبب الإعسار أو المماطلة، ولا يجوز في عقد الاستصناع بالنِّسبة للمستصنع إذا تأخَّر في أداء ما عليه. انتهى.

وعليه، فهذا الشَّرط غير صحيحٍ، فلا يجوز وضعه، ولا التَّعامل به.

وأما مسألة الانتفاع بالسيارة المشتراة بقرض ربوي، فلا حرج فيه؛ لتعلُّق حرمة القرض بذمة آخذه، لا بعين ما استهلك فيه.

يمكنكم -للاستزادة- مراجعة السّؤال رقم 716، كما يمكنكم للاستزادة مراجعة محاضرة أنواع البيوع من دورة مكثفة في فقه المعاملات المالية.

والله تعالى أعلم