الخميس 20 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8605)

الأحد 08 ربيع الأول 1436 / 28 كانون أول 2014

يشتري لي السلعة ثم يقسطها لي مع زيادة في ثمنها، هل يجوز؟


ما حكم من يتاجر في الموبايلات عندما يذهب شخص معه الي المحل اخر ويختار الموبايل الذي يريده ويدفع اخي سعره كاش للمحل ثم يقسطه للشخص وياخذه نسبه ربح منه

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إذا اشترى السلعة لنفسه نقداً وتملَّكها لنفسه، ثم باعها تقسيطاً -مع ربح لنفسه- لشخصٍ آخر، فلا حرج في هذا البيع؛ لأن العقدين منفصلين.

وقد أقر مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي في دورته السادسة بجدة (14-20آذار-1990م) بيع التقسيط، أي زيادة سعر السِّلعة، مقابل دفع ثمنها على أقساطٍ، وذلك بشروطٍ فصَّلها في قراره رقم 51 (2/6) وأذكر لك المادة الأولى منه:

 

أولاً- تجوز الزيادة في الثمن المؤجَّل عن الثمن الحال، كما يجوز ذِكْر ثمن المبيع نقداً، وثمنه بالأقساط لمددٍ معلومةٍ، ولا يصح البيعُ إلا إذا جزم العاقدان بالنقد أو التأجيل، فإن وقع البيع مع التَّردُّد بين النقد والتأجيل بأن لم يحصل الاتفاق الجازم على ثمنٍ واحدٍ محددٍ فهو غير جائزٍ شرعاً.

والله تعالى أعلم