الخميس 02 كانون أول 2021
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (865)

الأحد 15 محرم 1430 / 11 كانون ثاني 2009

رد الحقوق المادية في حال وفاة أصحابها


حضرة الشيخ الطبيب المحترم أنا شخص من الذين يتابعون دروسك يوم الاثنين و من المعجبين جدا بطريقة و اسلوب التحدث و اختيار المواضيع , المهم انا شاب عمري 42 سنة و الحمدلله العام الماضي اكرمني الله سبحانه وتعالى بفريضة الحج و لكن هناك دائما سؤال يؤرقني ارجو ان اجد اجابته عندك , فانا اعرف ان الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب كلها الا حقوق العباد و انا عندما كنت مراهقاو عمري 16 سنة كنت مبتلى بسرقة بعض اغراض من اصدفائي و اقاربي بمبالغ صغيرة 10 ل.س او 100 و الله لااذكر ماهي الارقام او ممن انا اخذت هذه النقود او الاغراض و منهم من انتقلوا الى ذمة الله ولااذكر ممن اخذت و ماهي المبالغ . ماذا افعل حتى لايحاسبني الله سبحانه و تعالى بافعالي الطائشة ان ذاك . هل اذا تبرعت بملغ الى الفقراء على نية ان تكون رد حقوق العباد يغفر الله لي ام ماذا افعل ارجوا ان ترشدني الى الحل , و جزاك الله عنا كل خير .

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
سبق وبينا في الفتوى رقم 67 أن من شروط التوبة رد المظالم إلى أهلها فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ مَظْلَمَةٌ لأَخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُؤْخَذَ لأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ، فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ » (صحيح البخاري).
ولكن إن لم يعلم الإنسان من ظلم أو بكم ظلم، فعليه أن يخرج من ماله بمقدار هذا المال وعليه إن جهل هذا المقدار أن يحتهد في اخراج مبلغ يعتقد أنه قريب من ذلك المبلغ، وذلك بنية الصدقة عن أصحاب هذا المال، مع الاستغفار والإكثار من الطاعات، والدعاء إلى الله تعالى بأن يغفر له ما سبق، والدعاء لأصحاب المظالم أن يرفع الله قدرهم ويحسن ختامهم، والله تعالى أعلم.