الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8882)

الأحد 12 جمادى الأولى 1436 / 01 آذار 2015

أرجو منكم نصيحتي في التصرف مع والدي؟


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:تخرجت منذ ثلاث أعوام من الجامعة و والدي جزاه الله خيراً اشترى لنا مسكن للزواج ولكنه مصرٌ على أن اتحمل نفقات الاكساء و الفرش من عملي الخاص الأمر الذي يتطلب مني ثلاث إلى أربع أعوام و هو قادر و أنا أود العجل لكنه يظل يردد( اعتمد على نفسك أنا أمّنت حالي بحالى) ...و حتى الآن لم نصل لنتيجة فما النصيحة؟ جزاكم الله خيراً

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهلاً بك أخي في موقعك، ونسأل الله تعالى أن يقسم لك فيه الخير وللمسلمين.

بداية: لك الحق أن تسعى لإعفاف نفسك، وإحصانها وقطع سبل الشيطان إليها، وقد امتن الله تعالى عليك بوالد ساهم في شراء المسكن الذي يعد من أكبر العقبات التي تواجه الشاب في زواجه، لذلك عليك أن تحمد الله تعالى على ما امتن به عليك، وتعتمد على نفسك في إكمال الطريق.

قد يكون والدك محقاً حين ينوي تدريبك على تحمُّل مسؤوليات نفسك كما يتحمل الشباب، وإنك -وإن كرهت منه ذلك الآن- ستعرف فضله وبعد نظره فيما بعد، وعليك الآن أن تريه جدية منك في طلب الرزق والصبر على تحصيله والجد في تأمين نفسك وحمل أعبائك حتى يعرف أنك صرت على قدر من المسؤولية التي تتيح لك المضي قدماً في أسرتك، ويطمئن عليك، ولعله بعد ذلك يساندك بشيء.

وتذكر أخي أن المتزوج معان، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة حقٌّ على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتَب يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف» (أخرجه الترمذي والنسائي.).

المتزوج مُعان من الله سبحانه وتعالى، يعينه مادياً ومعنوياً ونفسياً وإيمانياً وأخلاقياً...، وقد جَرَت سنَّة الله تعالى أنه: (إذا كَلَّفك أعانك).

نسأل الله تعالى لك تيسير أمرك، ورضا والديك، وفلاحاً وتوفيقاً تعجز عن شكره.

والله تعالى أعلم