الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (8983)

الثلاثاء 28 جمادى الأولى 1436 / 17 آذار 2015

فقد العاقد ثم تبين وفاته، فما حكم المهر والعدة في حق المعقود عليها؟


بعد عقد الزواج وقبل الدخول ودون وجود أي خلوة شرعية فقد خطيبي ولم أعرف عنه شيئا واﻵن بعد مرور سنتين و8شهور علمت أنه قد توفي ولا أعلم تاريخ وفاته السؤال:هل تجب علي العدة اﻵن ؟وماذا يحق لي من المهر ؟علما أننا عند ما اتفقنا على المهر بيننا تم اﻹتفاق حينها على مبلغ مقدم ومبلغ مؤخر وعلى إسوارتين من الذهب مع المحبس الذهبي هل هذه الصيغة الذهبية من حق أهله اﻵن أم هي من حقي؟جزاكم الله خيرا

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

المرأة المتوفى عنها زوجها تجب عليها العدة، سواء كان مدخولا بها أو لا، وهي أربعة أشهر وعشرة أيام بلياليها؛ لعموم قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا‏}[سورة البقرة: 234 ‏‏].

وإذا كان لها مهر مسمى فلها ما سمي، فإن لم يسم فلها مهر مثلها، وترث زوجها.

فعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه سئل عن رجل تزوج امرأة ولم يفرض لها صداقاً ولم يدخل بها حتى مات، فقال ابن مسعود رضي الله عنه‏:‏ لها مثل صداق نسائها، لا وكس ولا شطط، وعليها العدة ولها الميراث، فقام معقل بن سنان الأشجعي فقال‏:‏ قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بروع بنت واشق امرأة منا مثل ما قضيت، ففرح بها ابن مسعود. [رواه الإمام أحمد والأربعة، وصححه الترمذي]

وتبدأ عدتها من تاريخ الوفاة، فإن لم تعلم بوفاته إلا بعد انقضاء العدة فلا يلزمها ابتداء عدة أخرى ولا يجب عليها الإحداد‏.  

والله تعالى أعلم