الثلاثاء 18 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9076)

الثلاثاء 12 جمادى الثانية 1436 / 31 آذار 2015

هل يجوز للزوجة أن تأخذ من مال الزوج دون علمه لمصروف المنزل؟


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته سؤالي: إن كان الزوج لا يحسن التصرف في مصروف البيت ... و تصل العائلة إلى آخر الشهر تستدين لسداد حاجة المنزل ... فهل يجوز للزوجة أن تأخذ قسم من الراتب دون أن يعلم زوجها بذلك، كي تدبر أمور المنزل دون الاستدانة بآخر الشهر ... و كي لا يتصرف الزوج بكامل الراتب الشهري بأشياء ليست مهمة

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إذا كان الرجل يعطي زوجته مبلغاً معيناً من المال لتنفقه على البيت، واستطاعت بحسن تدبيرها أن توفر جزءاً من هذا المال للاستفادة منه في المستقبل، فإن هذا التصرف لا حرج فيه، بل هي مشكورة على هذا، ولكن بشرط:

ألا يكون في هذا مخادعة أو كذب على الزوج، كما لو طلبت منه أشياء لا تريدها، ثم لا تشتريها وتدخر ثمنها.

وألا تُضيّق بسبب ذلك الادخار على الزوج أو الأولاد، لأن الزوج إنما أعطاها هذا المال لتنفق منه على البيت ما يحتاجون إليه.

وأن يكون هذا الادخار لمصلحة البيت عموماً، لا لمصلحتها الشخصية، أو لتنفق هذا المال في أشياء لا يرضاها الزوج.

وألا يمنعها الزوج من هذا الادخار، لأن المال ملك له، وهو حر التصرف فيه.

فإذا توفرت هذه الشروط فلا حرج عليها فيما فعلت، بل ذلك من حسن التدبير.

والله تعالى أعلم