السبت 04 كانون أول 2021
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9140)

السبت 23 جمادى الثانية 1436 / 11 نيسان 2015

ما حكم الأموال الوهمية على النت، واستخدام هذه البرامج؟


السلام عليكم والرحمة استاذ بس سوال عن حكم شرعي هناك تطبيقات على الانترنت تعطيك مال وهمي لاستخدامه في الالعاب وما الى ذلك ... مقابل ان تقوم باجراء تنزيل لبرامج معينة وتقوم بمهام هي تريدها من تحميل البرامج مثل طلبات بتحميل الالعاب وتعطيك مبالغ وهمية تستطيع استخدامها على الانترنت ملاحظة ... المبالغ تكون زهيدة جدا ... ولا يمكن استخدامها الا على الالعاب على النت ماالحكم الشرعي لها ؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إن لم تشتمل هذه العملية على المقامرة حقيقة، فقد تكون تدريب عليه، وجرأة على المحرم، واستحلال فعلي له على وجه اللعب والتسلية: وهذا لا شك في حرمته، فقد جاءت الشريعة بتحريم التشبه بجميع عادات الكفار والفساق، وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى :{ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ } [الشورى:15]، وفي السنة الصحيحة يقول النبي صلى الله عليه وسلم : « مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ » [رواه أبو داود].

وقد حرم فقهاؤنا التشبه بعادات أهل الفسق والفجور ولو كان أصل العمل مباحاً، حسماً لمادة الحرام، وقطعاً للجرأة عليه، فكذلك يقاس عليه كل لعب هو في الأصل مباح، ولكنه يلعب به على هيئة القمار والميسر.

وإن كنت تعمل في برامج لا تعلم ما الغاية منها، فهذا أيضاً مما لا يصح الاشتراك فيه، فقد يكون فيها محرم أنت لم تتطلع عليه.

والله تعالى أعلم