الجمعة 17 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (918)

الأربعاء 23 صفر 1430 / 18 شباط 2009

أتوب عن الذنب ثم أعود إليه


السلام عليكم أنا أعاني من ذنب عظيم ألا وهو العادة السرية فإنني كلما عزمت على تركها أعود إليه ثانية الرجاء يا دكتور إشرح لي عن مخاطرها وسبل تركها

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
بينا في الفتوى رقم 821 أحكام العادة السرية ومضارها، وطرق التخلص منها، فعليك بالرجوع إليها.
وما ذكرته من عظم هذا الذنب لاشك أنه عائد إلى عظم إيمانك بالله ومحبتك الشديدة لحضرته وخشيتك من الوقوف بين يديه.
لذلك عد إلى الله بالتوبة مهما عاد إليك الذنب حتى لو أنك أذنبت في اليوم سبعين مرة فتب إلى ربك سبعين.
نسأل الله تعالى لك تمام التوبة والإنابة إليه، وأن يشغلك بذكره ومحبته عما سوى ذلك، والله تعالى أعلم.