الثلاثاء 10 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9402)

الثلاثاء 09 شعبان 1436 / 26 أيار 2015

تعقيب على سؤال سابق


جزاكم الله خيرا على اجابتكم عن جزء من السؤال رقم (9293 ) والذي كان نصه على الشكل التالي: (السلام عليكم قمت بإعطاء مبلغ من المال لشقيق زوجي الذي يعمل فني تعويضات سنية في السعودية ليستثمره لي حيث اخبرني انه ينوي شراء جهاز تقني غالي الثمن لتشغيله في نفس المجال وتم الاتفاق بيننا على عائد مالي 25% سنويا تحول لي على دفعات ربعية بناء على اقتراحه بعد اجراءه للحسابات اللازمة لايرادات الجهاز وبشرط المسامحة بين الطرفين أرجو الافادة في حال جواز ثبات هذه النسبة للربح او كونها تدخل ضمن الربا وهي غير جائزة و في حال كان الجواب بعدم جوازها ومضى على التشغيل حوالي ستة اشهر ما اللذي يتوجب علي فعله بخصوص المبالغ المستلمة من قبلي كايرادات جزاكم الله عنا كل خير) فهمت من الجواب بحرمة الاتفاق السابق لذا ارجو ارشادي لما يتوجب علي فعله بالمبالغ المستلمة من قبلي كايرادات ولكم الشكر

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إذا كنتم ستأخذون ربع الأرباح ، فربع الأرباح ليس رقما ثابتاً لأن الرقم سيتغير زيادة ونقصاً تبعا للربح، أما إذا كان اتفاقكم أن تأخذوا ربع المبلغ الذي دفعتموه فهذا حرام بلا ريب.

فالنسبة على الأرباح جائزة ولا مانع من الاتفاق عليها.

أما الاتفاق على مبلغ ثابت فلا يجوز، ويجب صرف المبالغ العائدة منه  في وجوه الصدقة والخير.

والله تعالى أعلم