الخميس 06 آب 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (965)

السبت 19 ربيع الأول 1430 / 14 آذار 2009

هل تنصحني بالزواج الآن


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أنا عمري 19 احببت بنتاً في 21 من العمر تدرس معي في نفس الجامعة ولكن في غير فرع ساعدتني في ديني ودراستي أكثر مما تتخيل والحمد لله ما تماديت معها قط لأن في قلبي نية صادقة بإذن الله تناقشت مع والدي ووالدتي في امكانية ان اخطبها من أهلها بعد 3 أشهر وأتزوجها عند التخرج فكان الجواب كما توقعت (لساتك صغير ولساتك مو قد حمل الخطبة المادي والمعنوي) الحمل المعنوي بإذن الله أنا استطيع أنا اتحمله لأنني اهيئ نفسي منذ اكثر من شهر وأحاول ان اسمع ما يمكن ان يفيدني في هذا الموضوع ولكن أبسبب الحمل المادي (علما أن المستقبل امامي مازال مجهولا ) استسلم واترك حلمي أنا اتمنى ان تعلمني برأيك ولكم جزيل الشكر

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
كما ذكرت في رسالتك فإن للزواج مقومات معنوية وأخرى مادية، فإن كنت تجد في نفسك مقدرة معنوية فهذا أمر جيد، لكنه لا يكفي وحده إذ لا بد من القدرة المادية، التي تعني إمكانية تأمين مكان للعيش، والقدرة على تأمين نفقة الأسرة ومتطلباتها.
وغالبا ليس – في وقتنا الحالي – مقدرة لشباب في مثل سنك على تحمل مثل هذه المصاريف، ولذلك يُنصح الشاب دوما بتجهيز ما يستطيع من هذه الوسائل المادية قبل التفكير بالزواج.
فما ننصحك به هو تأجيل موضوع الزواج لحين تهيئة أسبباه واحتياجاته، ونذكرك بأن المرء يشتهي في هذه الحياة أموراً كثيرة، ثم هو لا يستطيع الحصول عليها.
ما كل مايتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
وندعوك للإطلاع على الدورة التأهيلية للحياة الزوجية الموجودة على هذا الموقع، ففيها حديث مستفيض حول شروط الزواج ومقوماته...
نسأل الله تعالى لك التفوق في دراستك، وأن يهيء لك أسباب الزواج ومقوماته إنه على ذلك قدير، والله تعالى أعلم.