الأحد 19 كانون ثاني 2020
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (985)

الأربعاء 30 ربيع الأول 1430 / 25 آذار 2009

حكم عمل المحاسب في شركة تتعامل بالمحرمات


سيدي الدكتور محمد خير الشعال السلام عليكم و بعد : أعمل في شركة تجارية بصفة محاسب عام مسؤول عن تقييد و ترحيل و متابعة جميع الحسابات علما"أن الشركة تتعامل مع بنك ربوي في فتح و إغلاق الاعتمادات و الإيداع و الحوالات كما أن الحساب ينكشف أحيانا" ( يصبح سلبيا" ) فنصبح مقترضين و أنا المسؤول عن تقييد هذه العمليات جميعا" و تدقيقها بما فيها الفوائد المدينة و الدائنة ما حكم عملي جزاكم الله خيرا"حيث لم أجد جوابا" واحدا" واضحا" شافيا" . و إن كان حراما" هل أترك العمل مباشرة.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
إذا كان عملك يدخل في دائرة تسهيل وتسيير المعاملات الربوية فهو حرام لأن فيه إعانة على المعصية، وعن جابر - بن عبد الله - قال: « لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ » (أخرجه مسلم).
أما إذا كنت تقيد وتدقق الفوائد المدينة والدائنة بعد حدوث العملية الربوية فلا إثم عليك إذ لا يد لك في المعاونة على المعصية،
ولك أن تراجع – على موقعنا – فتاوى الزكاة والمعاملات المالية
http://dr-shaal.com/fatwa_cat.php?id=6
والله تعالى أعلم.