الأربعاء 26 كانون ثاني 2022
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (9910)

السبت 24 شوال 1436 / 08 آب 2015

أعاني من تعب شديد وألام، فماذا أفعل؟


السلام عليكم انا احافظ علا صلاتي وازكار الصباح والمساء ولكني اشعر بتعب شديد والام واذهب الاطباء لكن دون جدوى ووجدت اوراق محروقة في منزلي قرءت البقرة دون تحسن فهل يجوز استعمال عود الصليب كبخور مع ورق السدر

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسوله المصطفى وبعد.

أهلاً بكم أختنا في موقعكم ونسأل الله لك دوام العافية والصحة.

من الأفضل دوماً أختنا الفاضلة أن نعرف سبب الآلام التي تعانين منها، فقد يكون تشخيص الأطباء الذين زرتيهم خاطئاً، لأن بعض الأمراض لها أعراض متشابهة وهذا ما جعل الآلام مستمرة لأن علاجهم قد يكون غير صحيح ، لذلك ننصحك أولاً أن تذهبي إلى أكثر من طبيب وحاولي ما استطعت أن تعرفي السبب وراء ما تعانين منه.

كما أن الربط بين قراءة سورة البقرة والأذكار كل يوم والتحسن هو ربط غير صحيح، لأن الله يأمرنا دوماً بالأخذ بالأسباب ومن ثمّ التوكل عليه.

أما فيما يتعلّق بالبخور وعود الصليب وغيرها فننصحك بالرجوع إلى الفتوى رقم (8061).

عسى أن تصبحي قريباً بحال أفضل وأن تجدي الدواء لما تعانين منه، وتجدين شفاءً لا يغادره سقماً

والله تعالى أعلم