مقترحات لرمضان - الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
السبت 18 آب 2018


مقترحات لرمضان

الجمعة 28/08/1434هـ 05/07/2013م - 3044 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 2.51 MB 21:53 mp3 mp3
مستند عالية doc 123.5 KB - doc
فيديو جيدة wmv 10.3 MB - wmv wmv

(مقترحات لرمضان)

يقول الله تعالى: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}, [الحديد: 21].

روى الطبراني عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أتاكم رمضان شهر بركة يغنيكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب فيه الدعاء ينظر الله إلى تنافسكم ويباهي بكم ملائكته فأروا الله من أنفسكم خيرا فإن الشقي من حرم فيه رحمةَ الله عز وجل».

بما أننا سنستقبل رمضان بحر الأسبوع القادم، فماذا تنوي أن تفعل في رمضان؟ ماذا خططت وماذا أعددت؟

هذه مقترحات أربعة لرمضان، والـمُنَى كل الـمُنَى أن نحملها جميعاً، لنعمل بها, ونحض غيرنا على العمل بها:

-     المقترح الأول: التزود من العلم:

تعلمون أن مفتاح الدخول في هذا الدين العلم، وقد روى الشيخان عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين».

وللمساعدة في التزود من العلم في رمضان، سنعقد -بإذن الله- دورة هي الأولى من نوعها بأسلوبها في فقه المعاملات المالية، في أربع جلسات، من بعد صلاة الجمعة إلى أذان العصر، خلال شهر رمضان، تتزود فيها معلومات مهمة جداً في: الحلال والحرام, في البيع والشراء, والإجارة, والمضاربة, والقرض... وغيرِها، مما نمارسه جميعاً في أسواقنا التجارية.

-     المقترح الثاني: التزود من العبادة:

أفضل العبادات الفرائض، وأجمل مافي الفريضة إتقانها، ثم السنن والنوافل زيادة خير وبر, ورمضان مناسبة عظيمة للتدرب على إتقان الفرائض, وأداء النوافل، من: صيام, وصلاة, وزكاة, وقرآن, وبر للوالدين, وصلة للأرحام, ورعاية للأهل والأولاد...

عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا هَلْ مُشَمِّرٌ لِلْجَنّةِ؟ فإِنّ الجَنَّةَ لا خَطَرَ لها, هِيَ وَرَبِّ الكَعْبَةِ نورٌ يَتَلالأ, وَرَيْحانَةٌ تَهْتَزُّ, وقَصْرٌ مَشِيدٌ, وَنَهْرٌ مُطّرِدٌ, وفاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ نَضِيجَةٌ, وزَوْجَةٌ حَسناءُ جَمِيلَةٌ, وَحُلَلٌ كَثِيرَةٌ, في مَقامٍ أبَداً, في خُضْرَةٍ ونُضْرَةٍ, في دَارٍ عَالِيَةٍ, سَلِيمَةٍ بَهِيّةٍ, قالوا: نَحْنُ المُشَمِّرُونَ لها, قالَ: قولوا إنْ شاءَ الله» [رواه ابن ماجه في سننه].

-     المقترح الثالث: التزود من معونة الخَلْق:

 شهر رمضان شهر المواساة كما سماه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في بعض حديثه، يواسي القوي الضعيف, والغني الفقير..

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ اَلْخُدْرِيِّ رضي الله عنه, عَنِ اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «أَيُّمَا مُسْلِمٍ كَسَا مُسْلِمًا ثَوْبًا عَلَى عُرْيٍ كَسَاهُ اَللَّهُ مِنْ خُضْرِ اَلْجَنَّةِ, وَأَيُّمَا مُسْلِمٍ أَطْعَمَ مُسْلِمًا عَلَى جُوعٍ أَطْعَمَهُ اَللَّهُ مِنْ ثِمَارِ اَلْجَنَّةِ, وَأَيُّمَا مُسْلِمٍ سَقَى مُسْلِمًا عَلَى ظَمَإٍ سَقَاهُ اَللَّهُ مِنْ اَلرَّحِيقِ اَلْمَخْتُومِ» [رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ].

-     المقترح الرابع: صلة الأرحام:

  فلئن كنا مدعوون إلى بر الخَلْق جميعاً, فإن الأرحام أجدر بالبر وأولى، ولئن كان مطلوب منا معونةَ الناس جميعاً, فإن الأرحام أحق بالمعونة وأحرى, ورمضان مناسَبة مناسِبة لتفقد الأرحام ووصلهم, والتحري عن أحوالهم وشؤونهم, و «الرحم معلقة بالعرش, تقول: من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله» [رواه مسلم].

والحمد لله رب العالمين